مسؤول أمني فلسطيني: خطة إسرائيلية لتنفيذ عمليات اغتيال في الداخل الفلسطيني والخارج ضد قادة ونشطاء في الفصائل الفلسطينية..

مسؤول أمني فلسطيني: خطة إسرائيلية لتنفيذ عمليات اغتيال في الداخل الفلسطيني والخارج ضد قادة ونشطاء في الفصائل الفلسطينية..

في نبأ عممته سرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، كشف مسؤول أمني فلسطيني كبير أن الحكومة الإسرائيلية بزعامة أيهود أولمرت قد أعطت أوامر لأجهزة الإستخبارات الإسرائيلية وفي مقدمتها جهاز الموساد تجهيز خطة استخبارية تكون جاهزة في غضون أسابيع ثلاثة لتنفيذ عمليات اغتيال في الداخل الفلسطيني والخارج ضد قادة ونشطاء في الفصائل الفلسطينية بهدف تقويض اتفاق مكة وإبعاده عن دائرة التنفيذ والتطبيق.

وقد نقلت شبكة الأخبار الفلسطينية "مدار "عن المصدر الأمني قوله إن إسرائيل تدرك بشكل واضح أن الفصائل الفلسطينية لن تصمت على أي اغتيالات إسرائيلية بل وستبادر إلى الضرب في العمق الإسرائيلي، وهو ما يعيد خلط الأوراق سياسيا وأمنيا في الأراضي الفلسطينية.

وأضاف المصدر أن الضربة الإجهاضية لإتفاق مكة ستباشرها إسرائيل في القريب العاجل، وربما قبل أن تعلن حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية التي بدأت المشاورات لتشكيلها.

وأكد المسؤول الفلسطيني عدم وجود أدنى أي تقبل لدى الجانب الإسرائيلي للإتفاق الذي أنجز الأسبوع الماضي برعاية سعودية ومباركة عربية ودولية واسعة.

وتوقع المسؤول أن تطال عملية الاغتيال قادة كبار في الفصائل الفلسطينية كأمين عام الجهاد الإسلامي رمضان شلح ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل وقياديين سياسيين من الجهاد وحماس.

ولم يستبعد المصدر أن تشن إسرائيل عمليات اغتيال تطال قادة سياسيين من كافة الفصائل الفلسطينية في العواصم العربية المحيطة وخصوصاً في عمان والدوحة ودمشق.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018