مساعدا أولمرت يزوران رام الله سرا ويلتقيان عباس..

مساعدا أولمرت يزوران رام الله سرا ويلتقيان عباس..

كشفت صحيفة هآرتس صباح اليوم عن زيارة سرية قام بها، يورام طوربوفيتش، مدير مكتب رئيس الحكومة، وشالوم ترجمان، المساعد السياسي لرئيس الوزراء، للمقاطعة في رام الله التقيا من خلالها مع رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس ومساعديه.

وتحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت، هاتفيا مع محمود عباس خلال اللقاء، وطلب أبو مازن من أولمرت إطلاق سراح مروان البرغوثي من السجون الإسرائيلية، دون علاقة لصفقة التبادل مع الجندي الإسرائيلي لدى المقاومة الفلسطينية. إلا أن أولمرت أوضح لعباس أنه يمكن بحث الطلب بعد إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي فقط.

ونقلت صحيفة هآرتس عن مصادر فلسطينية قولها أن اللقاء "كان إيجابيا بشكل استثنائي". وقالوا " تلقينا عدة رسائل إيجابية جدا من إسرائيل".

وقد تباحث الطرفان حول الوضع الفلسطيني الداخلي ووقف إطلاق النار والزيارة المرتقبة لوزيرة الخارجية الأمريكية، كونداليزا رايس إلى المنطقة، في نهاية شهر يناير/ كانون ثاني على الأرجح، واللقاء المرتقب بين أولمرت ومحمود عباس.

وقالت مصادر فلسطينية، يوم أمس، أن المبعوثين الإسرائيليين، أرادا تبيان نوايا أبو مازن، وخطواته المستقبلية، في أعقاب تفجر المفاوضات مع حركة حماس حول حكومة الوحدة الوطنية، ومضامين خطاب عباس المتوقع يوم السبت القادم. في حين سعى أبو مازن إلى الاستيضاح حول الموقف الإسرائيلي من إدخال "لواء بدر" التابع لجيش التحرير الفلسطيني من الأردن وانتشاره في قطاع غزة.



من المتوقع أن يلقي الرئيس محمود عباس، خطابا يوم السبت القادم في التلفزيون الفلسطيني في أعقاب وصول مفاوضات حكومة الوحدة إلى طريق مسدود، ومن المتوقع أن يعلن عباس عن انتخابات مبكرة للرئاسة والبرلمان، وكانت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية قد أوصت في نهاية جلسة عقدتها قبل عدة أيام بإجراء انتخابات مبكرة.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018