مسيرات وتظاهرات ضخمة تعم الأراضي الفلسطينية المحتلة بمناسبة يوم الأرض

مسيرات وتظاهرات ضخمة تعم الأراضي الفلسطينية المحتلة بمناسبة يوم الأرض

هديل حصري / رام الله


خرج مئات الفلسطينيون اليوم في مسيرات جابت شوارع رام الله والبيرة لاحياء الذكرى السابعة والعشرين
ليوم الارض، حيث تعالت الاصوات والهتافات المطالبة بتحرير الارض الفلسطينية من الاحتلال الصهيوني والوقوف الى صف واحد وتعزيز الوحدة الوطنية بوجه الاحتلال.

وانتهت المسيرة الى مهرجان خطابي القى فيه عدد من الشخصيات الفلسطينية كلمات طالبوا فيها الامم المتحدة باتخاذ موقفها الرسمي والفعلي للعمل على وقف الحرب الانجلو- امريكية ضد العراق والتي اوقعت مئات الضحايا من المدنيين الأبرياء. واكدوا على تعاطف وتشاطر الشعب الفلسطيني مع الشعب العراقي في معاناته.

وترافق مع خروج المسيرات قيام مؤسسات فلسطينية بزرع اشجار الزيتون في اماكن عدة من مدينة رام الله تعبيرا عن تمسك الفلسطينيين بارضهم وقضيتهم .

وفي محافظة بيت لحم نظمت جمعية الاغاثة الزراعية مسيرة انطلقت من امام مقر الصليب الاحمر رفعت خلالها الشعارات المنددة بالاحتلال الاسرائيلي وانتهت عند ساحة المهد حيث اقيم هانك مهرجانا خطابيا اكد فيه المتظاهرون على تمسكهم بالارض الفلسطينية وترابها الطاهر .
وطالبت الاغاثة الزراعية المشرفة على المسيرة الشعب الفلسطيني بالاعتصام في كل الأراضي المهددة بالمصادرة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلية، بهدف توسيع ما يسمى بالسور الواقي، باقتطاع ومصادرة مساحات واسعة إضافية من الأراضي الفلسطينية وتجسيده على أرض الواقع.
وفي الخليل خرجت مسيرات طلابية حاشدة انطلقت من أمام مدرسة "الحسين بن علي" الثانوية، وشارك فيها العديد من المواطنين. وقد ردد المتظاهرون خلالها الهتافات الوطنية، ورفعوا الأعلام الفلسطينية وصور الرئيس ياسر عرفات.

ومن جانبها وفي هذه المناسبة دعت حركة التحرر الوطني الفلسطيني "فتح" الشعب الفلسطيني وسلطته الوطنية وفصائله إلى تعزيز الوحدة والتلاحم والاصطفاف الوطني للنهوض بالواقع الفلسطيني الداخلي، ليكون بمستوى التحديات والمسؤوليات الوطنية والتاريخية.
ودعت حركة "فتح" إلى العمل معاً وسوياً ويداً بيد لتعزيز الوحدة الوطنية وصهر كافة الإمكانيات والطاقات الوطنية في بوتقة الصمود والبناء والتطوير وإرساء أسس المجتمع المدني الفلسطيني وإحكام سيادة القانون والنظام العام.
وقالت فتح في بيانها "في يوم الأرض الخالد الذي سقطت فيه كوكبة من الشهداء من فرسان الشعب والأرض وهم: رجا أبو ريا، وخضر خلايلة، وخديجة قاسم شواهنة، وخير ياسين، ومحسن طه، ورأفت علي زهيري، لتتعانق أرواحهم الطاهرة التى تحلق في سماء سخنين وعرابة وكفر كنا والطيبة مع أرواح شهداء انتفاضة الأقصى الباسلة في سماء الوطن من رفح الصمود والبطولة حتى جنين التحدي والملحمة الكفاحية النادرة في تاريخ الشعوب المناضلة، ليمثل هذا اليوم الخالد رمز الصمود الفلسطيني الأسطوري، وهبة الجماهير للدفاع عن الأرض الفلسطينية المباركة، ولتدق أجراس الوطن الشامخ بأنه عصي على الكسر والاحتواء والمصادرة، ولن يهتز أمام قوة وبطش الآلة الحربية الإسرائيلية الغاشمة".





وشددت الحركة في بيان لها بمناسبة ذكرى يوم الأرض على ضرورة حماية المشروع الوطني الفلسطيني، وبناء مجتمع الأمن والأمان والحياة الحرة الكريمة للمواطن الفلسطيني في ظل وطنٍ محرر مستقل نظيف من الاحتلال الغاشم وقطعان المستوطنين الغرباء، ووقف العدوان والتصعيد العسكري الغاشم.