مسيرة حاشدة في غزة نظمها أهالي موظفي جهاز المخابرات الفلسطيني الذين قتلوا يوم الجمعة الماضي

مسيرة حاشدة في غزة نظمها أهالي موظفي جهاز المخابرات الفلسطيني الذين قتلوا يوم الجمعة الماضي

طالب اهالى خمسة فلسطينيين يعملون في جهاز المخابرات الفلسطينية العامة قتلوا الجمعة الماضي في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة برصاص مجهولين بتسليم المتورطين في ارتكاب الجريمة الى العدالة لتأخذ مجراها.

وشارك العشرات من اهالى القتلى الخمسة فى مسيرة حاشدة انطلقت من أمام مبني السرايا الحكومي إلى مقر المجلس التشريعي الفلسطيني وسط هتافات منددة بالجريمة التي اودت بحياة ابنائهم .


وطالب احمد بحر النائب الاول لرئيس المجلس التشريعي في كلمة له امام ذوي القتلى الحكومة والرئاسة والأجهزة الأمنية بملاحقة المجرمين وتطبيق العدالة على كل من شارك في هذه الجريمة.

وقال بحر " إذا ثبت تورط اي شخص في الجريمة يجب إن يرفع عنه الحصانة التنظيمية والعائلية لكي يطبق حكم العدالة عليه

واتهمت مصادر فلسطينية الثلاثاء حركة حماس بالوقوف وراء حادثة القتل موضحة فى تصريحات ادلت بها لصحيفة الحياة اللندنية ان «حماس» اغتالت العقيد جاد التايه ومرافقيه لدوره المفترض في التحقيق في ما بات يعرف بقضية تهريب «حماس» اسلحة الى الاردن قبل اشهر. ولفتت الى ان التايه بصفته مسؤولاً عن العلاقات الدولية في جهاز المخابرات العامة، هو المسؤول عن العلاقات مع اجهزة المخابرات الاجنبية سواء العربية منها او الغربية

وطالبت العائلات الفلسطينية الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء إسماعيل هنية جميع المسئولين كل حسب عمله ومنصبه بالكشف وبالسرعة القصوى ودون تقاعس عن المجرمين القتلة وإعدامهم دون هوادة أو تأخير،
وكشفت المصادر الفلسطينية في تصريحها للحياة ان الرئيس محمود عباس امهل حركة حماس حتى السبت المقبل لتسليم المتورطين في اغتيال مسؤول العلاقات الدولية في جهاز المخابرات العامة العقيد جاد التايه (55 عاما) الجمعة الماضية .

واوضحت الصحيفة ان الرسالة التي وجهت الى هنية ووزير الداخلية سعيد صيام وتتضمن اسماء المشتبه فيهم بالتورط في قتله جاءت في هذا السياق ومتزامنة مع المهلة التي منحها الرئيس لهنية و «حماس» لتسليمهم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018