مشعل يدعو المجتمع الدولي إلى طرح مبادرة سياسية خلال ستة أشهر..

مشعل يدعو المجتمع الدولي إلى طرح مبادرة سياسية خلال ستة أشهر..

وصف مشعل، خلال مؤتمر صحافي عقده في نقابة الصحافيين بالقاهرة، زيارته لمصر، بأنها كانت ايجابية، وأبدى تمسكه بحكومة الوحدة الوطنية ودعا المجتمع الدولي إلى طرح تسوية سياسية وحذر من عواقب استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية واستمرار ممارساته العدوانية.

واعتبر رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل الحكومة الفلسطينية القادمة، خطوة سياسية الهامة وحقيقية في المنطقة، قائلا: إنها ستكون فرصة حقيقية من اجل تسوية سياسية ونقلة في الصراع العربي- الاسرائيلي، وأن الباب سيكون مفتوحا للجميع لمدة ستة أشهر من أجل تحريك مبادرة وأفق سياسي على قاعدة دولة فلسطينية في حدود الرابع من حزيران لعام 67، والتي توافقت عليها الفصائل الفلسطينية مجتمعة في وثيقة الوفاق الوطني".

وحذر مشعل من أن غياب الأفق السياسي في الفترة ما بعد تشكيل الحكومة بستة أشهر إلى أقصى حد سيؤدي إلى نتائج وخيمة كانهيار السلطة الفلسطينية واتجاه الشعب الفلسطيني إلى انتفاضة ثالثة وصراع مفتوح مع الاحتلال.

وحول قضية تبادل الاسرى مع إسرائيل قال مشعل:" لقد قطعنا شوطا كبيرا ومهما، والحسم ليس متعلقا بنا، ولسنا سببا في تأجيله، وتأخير الحسم سببه الطرف الآخر" ويقصد اسرائيل. وأكد على ضرورة الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين، وأنه لا بديل عن هذا الخيار للإفراج عن الجندي الإسرائيلي الأسير.

وحول الحكومة الفلسطينية، قال:" إن حماس ليست من يعطل تشكيل الحكومة الفلسطينية"، مطالبا الجميع بتحمل مسؤولياته، ومثمنا الدور الذي بذله الدكتور مصطفى البرغوثي، في ادارة الحوار بينه وبين الرئيس محمود عباس.

وارجع مشعل التعثر في حوار تشكيل الحكومة، إلى توقف الحوار عند ثلاث نقاط، هي "الضبابية في قضية الضمانات الدولية لرفع الحصار عن الشعب الفلسطيني، ووجود ضغوطات لتكون الحكومة القادمة حكومة "تكنوقراط" مجردة، وربط الحوار بقضايا اخرى كقضية الجندي الاسير، وقضية التهدئة".

وشدد مشعل خلال حديثة عن الحوار الجاري لتشكيل الحكومة القادمة، على رفض حماس لخيار حكومة "التكنوقراط"، قائلا: " حكومة التكنوقراط لا تصلح للساحة الفلسطينية، لأن الشعب الفلسطيني شعب مسيس", مشيرا إلى أن التفاهم على الحكومة سيكون قريبا، وأنه يجب حسم هذا الملف بسرعة وأن حماس حريصة على حسم المواقف بالساحة الفلسطينية.


وثمن مشعل قرار رفع الحصار الذي اتخذ في اجتماعي جده والقاهرة، وطالب بضرورة اتخاذ خطوات جدية للبدء بتنفيذ رفع الحصار عن الشعب الفلسطيني، وطالب المؤسسات المالية العربية بالبدء بتطبيق هذا القرار فورا.

واكد مشعل على أن حماس لن تسقط، ولن يسمح لأحد بالمساس بالشرعية الفلسطينية، واصفا كل من يراهن على ذلك بالمخطئ، ومشددا على أن الحصار والعدوان يصب في مصلحة حماس ومصلحة المقاومة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018