مصادر مقربة من عباس: الرئيس يدرس إصدار مرسوم يحدد مبلغ الأموال التي يمكن إدخالها إلى غزة..

مصادر مقربة من عباس: الرئيس يدرس إصدار مرسوم يحدد مبلغ الأموال التي يمكن إدخالها إلى غزة..

قالت مصادر مقربة من رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، أن الرئيس يبحث إصدار مرسوم يحدد حجم الأموال التي يمكن إدخالها إلى غزة، كما نسبت المصادر ذاتها إلى البنوك الرئيسية أنها لن تقبل إيداعات أو تحويلات نقدية من الأموال التي جلبتها الحكومة!!!

وكان قد أعلن صائب عريقات، مسؤول ملف المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية، أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أجرى اتصالات مع رئيس الحكومة الفلسطينية عقب الرسالة التي وصلت إليه من رئيس بعثة المراقبين الدوليين على معبر رفح الحدودي، بيترو بيستلزوى.

وقال عريقات في تصريحات لـ عـ48ـرب "لا نريد الدخول في الإجراءات الواجب اتباعها ولكني أبلغت الرئيس محمود عباس وأعتقد أنه على اتصال مع رئيس الوزراء حول هذا الموضوع".

ورفض عريقات التطرق إلى مضمون الرسالة، وقال عريقات "وصلتني رسالة من المراقبين الأوروبيين على المعبر، ونأمل أن لا تكون هذه الرسالة تمهيدا لانسحابهم عن المعبر، لان انسحابهم سيؤدى إلى إغلاقه".

من جهة أخرى بين عريقات المتواجد حاليا في القاهرة مع الرئيس عباس أن هدف الزيارة إلى القاهرة هو لقاء مع الرئيس مبارك الذي يدخل في إطار التنسيق والتعاون المستمر بين القيادتين، وبعد ذلك سيتوجه إلى عمان ليلتقي الملك عبد الله غدا الأحد.

وكان عريقات كشف في وقت سابق أن المراقبين الأوروبيين المشرفين على معبر رفح أكدوا في رسالة تسلمها أمس رفضهم لدخول أموال إلى الحكومة عبر المعبر!

وقال عريقات انه تسلم رسالة شديدة اللهجة من رئيس فريق المراقبين الأوروبيين، بيترو بيستوليزي، بهذا الخصوص أكدت انه لا يمكن لفريق المراقبين مواصلة عمله ودوره إذا استمر تدفق الأموال بطريقة غير رسمية!

وكان الناطق باسم الحكومة الدكتور غازي حمد أكد إصرار الحكومة على إدخال الأموال عبر معبر رفح رغم تهديدات المراقبين الأوروبيين.

وقال "المعبر هو معبرنا وليس هناك أي مبرر لإغلاقه من قبل المراقبين الأوروبيين، لأننا ندخل الأموال بشكل قانوني وبطريقة رسمية ونخبرهم أن الأموال ستذهب إلى خزانة المالية".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018