مطالبة المشرعين الاميركيين بعدم دعم موقف الحكومة الإسرائيلية الرافض لخارطة الطريق

مطالبة المشرعين الاميركيين بعدم دعم موقف الحكومة الإسرائيلية الرافض لخارطة الطريق

بعث د. صائب عريقات، وزير شؤون المفاوضات، رسائل عاجلة إلى كافة أعضاء مجلسي النواب والشيوخ الأمريكيين، طالبهم فيها بعدم دعم موقف الحكومة الإسرائيلية الرافض لخارطة الطريق، مشيراً إلى أن البدء في تنفيذ خارطة الطريق بالتوازي وككل لا يتجزأ دون اشتراط أو انتقائية من شأنه إعادة عملية السلام إلى مسارها الطبيعي.

وأكدت الرسائل التي أرسلت إلى 435 عضواً في مجلس النواب و100 عضو في مجلس الشيوخ، أن الإدارة الأمريكية وبالتعاون مع الاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة قاموا بصياغة خارطة الطريق، والتي قدمت للجانبين الفلسطيني والإسرائيلي رسمياً في 30 نيسان- أبريل الماضي، وأن القيادة الفلسطينية ردت بقبول خارطة الطريق، التي دعت إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي الذي بدأ في عام 1967 وإقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة مستقلة إلى جانب دولة إسرائيل.

وأكد د. عريقات في رسائله أن الحكومة الإسرائيلية لم تصادق على خارطة الطريق وأنها بدلاً من إعطاء الموافقة أخذت بطرح تعديلات أحياناً وملاحظات في أحيان أخرى وفي مناسبات أخرى خلطت المراحل الثلاث، وحاولت استباق نتائج المفاوضات النهائية حول اللاجئين والقدس والمستوطنات، واستمرت في تصعيد الاعتداءات العسكرية وإعادة الاحتلال والاغتيالات ومصادرة الأراضي وهدم البيوت وتكثيف النشاطات الاستيطانية، ودعا د. عريقات في ختام رسائله أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب الأمريكيين إلى دعم متطلبات السلام بين الشعبين الإسرائيلي والفلسطيني وليس دعم موقف الحكومة الإسرائيلية الرافضة لجهود إعادة عملية السلام إلى مسارها الطبيعي.