"مفتاح": سياسة شارون تشكل خطراً ليس على الشعب الفلسطيني فحسب بل على منظومة الأخلاق الإنسانية

"مفتاح": سياسة شارون تشكل خطراً ليس على الشعب الفلسطيني فحسب بل على منظومة الأخلاق الإنسانية


دعت المبادرة الفلسطينية للحوار العالمي وتعميق الديمقراطية "مفتاح" المجتمع الدولي للعمل على محاسبة حكومة شارون التي تعتبر نفسها فوق القانون الدولي .

ودعت في بيان لها اليوم الولايات المتحدة الأمريكية إلى وقف الدعم المطلق لهذه الحكومة المحمية بالفيتو الأمريكي الذي يعتبره شارون الضوء الأخضر لمواصلة الإرهاب المنظم ضد الشعب الفلسطيني.

وأشارت إلى الجريمة الجديدة التي نفذتها الطائرات الحربية الإسرائيلية حين أطلقت صواريخ حربية من طائراته المقاتلة على المواطنين الفلسطينيين في منطقة مخيم النصيرات بقطاع غزة كانوا يقومون بإسعاف جرحى في سيارة قصفتها نفس الطائرات الحربية، وقد ذهب ضحيتها 14 فلسطينياً بينهم طفل في الثانية عشرة من عمره ومسن في الرابعة والستين، وتدعي إسرائيل بأن بينهم أيضاً اثنين من نشطاء المقاومة وأصيب أكثر من 100 مواطن آخر 15 منهم في حالة الخطر الشديد.

واكدت مفتاح في بيانها بأن شارون لم يخرج بحادثة النصيرات عن سياق سياسته التي ينتهجها منذ توليه رئاسة الوزراء، فهو ماض في تنفيذ خطته المرسومة منذ البداية لتكريس الاحتلال وتدمير أي أمل للفلسطينيين في إقامة دولتهم وتقويض أي جهد دولي للتدخل بهدف ‘يجاد حل سلمي للصراع.

واعتبرت"مفتاح" بأن استمرار سياسة شارون الدموية يشكل خطراً ليس على الشعب الفلسطيني فحسب بل على منظومة الأخلاق الإنسانية التي تداس يومياً من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي وحكومة شارون دون حساب حسب ما جاء في بيان " مفتاح ".