مقتل احد نشطاء فتح باشتباك مسلح مع نشطاء حماس في خانيونس

مقتل احد نشطاء فتح باشتباك مسلح مع نشطاء حماس في خانيونس

أعلنت مصادر طبية فلسطينية بعد منتصف الليلة الماضية مقتل احد نشطاء حركة فتح وإصابة آخر في اشتباكات وقعت مع عناصر من حركة حماس في بلدة عبسان شرق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة

وقالت المصادر ان القتيل يدعى محمد ابو طعيمة 23 عاما وقد اصيب بعدة اعيرة نارية ادت الى اصابته بجروح بالغة نقل على اثرها الى المستشفى الا انه تم الاعلان عن وفاته بعد وقت قصير متأثرا بجراحه .

واختلفت الروايات حول طبيعة الاشتباكات بين عناصر فتح وحماس فقد أعلنت مصادر فى حركة حماس إن مجموعة مسلحة من حركة فتح كانت تستقل سيارة حاولت اختطاف أحد عناصر حماس في بلدة عبسان ما حدا بالشاب الاستعانة بعدد من عناصر كتائب القسام الذين حضروا الى المكان وحدثت هناك اشتباكات بينهم وبين المجموعة الخاطفة ما ادى الى مقتل احدهم واصابة آخر.

وفى رواية مختلفة لحركة فتح فقد اعلنت كتائب الاقصي ان اثنين من عناصرها تعرضا لكمين من قبل مسلحين أثناء مرورهما في بلدة عبسان من قبل عناصر من حماس مما أدى إلى مقتل احدهم وإصابة آخر بجراح .

وفي حادث منفصل أصيب فلسطينيان بجراح مختلفة في إطلاق نار وقع بين نشطاء من فتح وحماس في بلدة بني سهيلا غير بعيد عن بلدة عبسان.

فى تلك الاثناء دعت كتائب شهداء الاقصي الذراع المسلح لحركة فتح في بيان لها كافة عناصرها الى الاستنفار واخذ اقصى درجات الحيطة والحذر

وقالت الكتائب في بيانها " اننا في كتائب شهداء الأقصى وإزاء هذه التهديدات بحق قياديينا نعلن حالة الاستنفار العام لجميع عناصرنا وقيادة حركة فتح في كل إنحاء الوطن والخارج ضد الاحتلال أولا وضد هذه المجموعات العميلة التي تتستر في الوطنية .

واعلنت ان "المس بأي قائد من قيادة فتح والأجهزة الأمنية سيكون ردنا مزلزل وسيتم إعدام كل من تسول له نفسه الاعتداء على قيادات حركة فتح أمام مرأى شعبنا هو والجهة التي ينتمي إليها وسيكون هو والجهة التي ينتمي إليها هدفا لنا ولرصاصنا ولن نرحم أي كان وندعوا قيادة الأجهزة الأمنية الى كشف المخطط التأمري الذي كشفته كتائب الأقصى باستهداف الاخ الرئيس وقيادات فتح".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018