مقتل ناشطة السلام الأمريكية ريتشيل كوري (25 عاما) بعد دهسها بجرافة إسرائيلية في رفح

مقتل ناشطة السلام الأمريكية ريتشيل كوري (25 عاما) بعد دهسها بجرافة إسرائيلية في رفح

ألفت حداد / غزة

صرح الدكتور على موسى مدير قسم الاستقبال فى مستشفى ابو يوسف النجار بمدينة رفح عن وفاة المتضامنة الامريكية راشيل كوري 25 عاما بعد اصابتها اصابات خطيرة .

وقال موسى فى تصريح خاص ان المتضامنة الامريكية اصيبت بكسور شديدة فى الرأس والجمجمة والصدر ونزيف حاد فى البطن نتيجة اصبتها اصابة حادة بسكين الجرافة الاسرائيلية التى دهستها.
واضاف ان اصابة المتضامنة تؤكد ان سكين الجرافة اصابها اصابة مباشرة ما ادى الى وفاتها

وقد اصيبت كوري بعد ان دهستها جرافة اسرائيلية حضرت لتجريف اراضي زراعية وهدم منازل فى مدينة رفح.

يذكر ان كوري من وفد للتضامن الشعبي يضم حوالى 25 متضامنا اجنبيا من عدد من البلدان الاوربية جاؤوا للتضامن مع ابناء الشعب الفلسطينى فى مدينة رفح .

وقد تعرض المتضامنون الاجانب للكثير من الاعتداءات الاسرائيلية واطلاق نار عليهم حينما كانوا يحاولون التصدى لقوات الاحتلال التى كانت تحاول هدم منازل بعض المواطنين او تجريف اراضيهم .

واصيب عدد من المتضامنين بجراح نقلوا على اثرها الى المستشفيات الفلسطينية ورفضوا مغادرتها لتلقي العلاج فى المستشفيات الاسرائيلية .

وتسود فى هذه الاثناء حالة من الغليان الشعبي فى مدينة رفح حيث خرج بعض المتظاهرين الذين نددوا بالجرائم الاسرائيلية التى طالت حتى امواطنين من الجنسية الامريكية موضحين ان اسرئيل لا يهمها حتى امريكا نفسها الحليف الوحيد لها والتى تعطيها الضوء الاخضر للاستمرار فى جرائمها
وفي تعقيب لها على هذه الجريمة من مقتل ناشطة السلام الأمريكية ومقتل مواطنين فلسطينيين في رفح وخانيوس، اعربت السلطة الوطنية الفلسطينية عن اسفها لمقتل الناشطة الامريكية راشيل كوري. وقال ياسر عبد ربه فى تصريح خاص لـ عرب 48 ان استشهاد المواطنة الامريكية هو دليل على استهتار اسرائيل بالحياة الانسانية للفلسطينين ولجميع من يقوم بالاحتجاج السلمي على جرائم الحرب الاسرائيلية .

وتوقع عبد ربه ان تقوم واشنطن بادانة هذه الجريمة والدعوة الى وقف كل الجرائم المماثلة لها والتى تنفذها اسرائيل فى الاراضي الفلسطينية كل يوم .

و قال الوزير عبد ربه ان السلطة الفلسطينية قررت ان تقوم بتكريم ناشطة السلام الامريكية واطلاق اسمها على احد مدارس الاطفال التى جرفها الاحتلال ويعاد ترميمها الآن .
وادان عبد ربه بشدة ما يحدث الآن فى مدينتي رفح وخانيونس، موضحا ان قيام اسرائيل بذلك هدفه استغلال الانشغال الدولي عن المنطقة لزيادة اعمال الارهاب ضد الشعب الفلسطينى لانها تريد احباط الفرصة الاخيرة التى يتيحها وجود منصب رئيس وزراء للسلطة الفلسطينية .