مقداد ينتقد خطاب هنية ويرحب بدعوته لاجتماع بين قيادات حركتي فتح وحماس...

مقداد ينتقد خطاب هنية ويرحب بدعوته لاجتماع بين قيادات حركتي فتح وحماس...

قالت حركة فتح اليوم الجمعة أن خطاب رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية جاء مخيبا للآمال ومليئا بالمغالطات المردود عليها.

وقال ماهر مقداد الناطق الإعلامي باسم حركة فتح فى تصريح لعرب 48 " انتظرنا خطابا مهما يطرح قضايا جديدة وافاق جديدة تساعد الشعب الفلسطيني علي الخروج من أزمته إلا اننا استمعنا الى خطاب حزبي الى حد كبير.

واضاف ان رئيس الوزراء هنية لم يضف شيئا عن الصيغ التي يتحدث بها الناطقين الإعلاميين لحركة حماس وقياديها مشيرا الى ان الخطاب كان حزبيا ومليئا بالمغالطات والاتهامات وتحميل المسؤولية للآخرين.

وبين " انه ما كان رئيس الوزراء الخروج فى هذا التوقيت ليتحدث بمثل ما تحدث به موضحا ان الخطاب جاء مخيبا للأمال وسطحي ولم يضف شيئا وقال " ما كنت احب لرئيس الوزراء الدخول فى تفاصيل سيكون عرضة للرد عليه الا انه دخل فى تفاصيل كان من شأنه ان يترفع عنها وان يتصرف كرئيس وزراء للشعب الفلسطيني ولكنه كان اليوم اقرب ما يكون ناطقا باسم حماس.

واوضح مقداد " ان الخطاب جاء به كل شئ الا انه لم يتضمن اعتذارا علي الدماء الفلسطينية المسفوحة التي تسبب بها وزير الداخلية الذى هو جزء من الحكومة الفلسطينية

من جهة اخرى رحب مقداد بدعوة رئيس الوزراء لاجتماع بين قيادات حركتى فتح وحماس الليلة الا انه قال من يريد ان يدعو الجميع بروح طيبة واخوية لا يلقى مثل هذا الخطاب الملئ بالمغالطات والذى يهيئ لاجواء غير صحية وغير ايجابية ومن ثم كان بدل ان يجهد نفسه فى خطاب طويل وعريض لم يضيف فيه جديدا ان يخص هذا الوقت لقيادات حماس وفتح وان يرعى اجتماعا يطوق الاحداث وينهى الاحتقان ويخرج بقرار لمحاسبة وزير الداخلية او كل من يتحمل المسؤولية عن يوم الاحد الاسود الذى كان بامكاننا ان نتجنبه .

واعتبر مقداد ان هناك تناقضا ليس فى الحديث بل بالممارسة فى السلوك وهناك حالة من التخبط ومحاولة للادعاء ان رئيس الوزراء هو رئيس وزراء لكل الشعب الفلسطيني ولكن للاسف رغم احترامنا لرئيس الوزراء الا ان ممارسته توحى انه قائد حزبى ليس الا


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018