ممثلون عن ناطوري كارتا شاركوا في المؤتمر لبحث المحرقة في إيران..

ممثلون عن ناطوري كارتا شاركوا في المؤتمر لبحث المحرقة في إيران..

شارك ممثلون عن مجموعة ناطوري كارتا (آرامية- تعني حراس المدينة)، المناهضة للصهيونية، في المؤتمر لبحث المحرقة الذي بدأ أعماله في إيران، يوم أمس الاثنين. ويقول يسرائيل هيرش أحد قادة الحركة أن الحركة الصهيونية استغلت المحرقة لإقامة دولة إسرائيل. يذكر أن هيرش يسكن في القدس الشرقية وكان والده وزيرا لشؤون اليهود في السلطة الفلسطينية.

ويقول هيرش لصحيفة يديعوت أحرونوت " يقول الإيرانيون أمرا منطقيا بشكل كبير، فالأمم المتحدة وافقت على قيام دولة إسرائيل بسبب المحرقة.الإيرانيون لا يقولون أن المحرقة لم تحدث، ولكن من نفذ المحرقة؟ النازيون، الألمان. إذن على الأقل فليعوضوا الشعب اليهودي بإقامة دولة داخل ألمانيا وليس في فلسطين".

هيرش لا يعترف بحق وجود الدولة الصهيونية. وإلى جانب بيته يمكن رؤية يافطة مكتوب عليها "منطقة فلسطينية". ولا تعترف مجموعة ناطوري كارتا بالدولة الصهيونية(إسرائيل) ولا يدفعون الضرائب ويرفضون خدمات الدولة، ويديرون اقتصادا مستقلا. ولا يحمل هيرش بطاقة هوية إسرائيلية، ويرى نفسه مواطنا فلسطينيا، وعلى شباك بيته يرفرف علم أسود مكتوب عليه " نحن نتألم على 58 سنة من طغيان إسرائيل على الشعب اليهودي والتوراة المقدسة"، وفي كل ذكرى لإقامة دولة إسرائيل يزيد الرقم بواحد.

ويقول هيرش عن مشاركته في المؤتمر" أريد أن أعلن من خلال كل منبر أن الصهيونيين لا يمثلون الشعب اليهودي، ولا يتبعون للشعب اليهودي ولا يتبعون للأرض المقدسة بتاتا".

وقال هيرش أن ممثلين عن مجموعة ناطوري كارتا التقوا قبل شهرين مع الرئيس الإيراني، أحمدي نجاد، خلال تواجده في نيويورك. ووصف اللقاء بأنه كان حميميا.

ناطوري كارتا هي أكبر الجماعات اليهودية الدولية التي بقيت على عدائها لإسرائيل والصهيونية، حيث تعتبر هذه الجماعة التي أسست عام 1935 أن الصهيونية هي أخطر المؤامرات الشيطانية ضد اليهودية وأن إسرائيل دولة غير مشروعة.

ولجماعة ناطوري كارتا نمطهم الاجتماعي والاقتصادي الخاص بهم ويقع مقرهم الرئيسي في (بروكلين) في نيويورك بالولايات المتحدة الأميركية، كما توجد لهم تجمعات رئيسية أخرى في تل أبيب والقدس وبريطانيا وأستراليا ودول أخرى عديدة، وقد أرسلوا إلى الأمم المتحدة عام 1948 رسالة احتجاج يعلنون فيها رفضهم قيام إسرائيل، ويرفضون الاعتراف بها حتى الآن.

كما يعتبرون يوم إعلان إسرائيل يوم حداد ينكسون فيه الأعلام، ويسيرون فيه المظاهرات ويصدرون البيانات المعادية لإسرائيل والصهيونية، وقد بدأت (ناطوري كارتا) في الآونة الأخيرة في إعادة تنظيم صفوفها من جديد حيث ينادون بإسقاط إسرائيل،وإعلان الدولة الفلسطينية على كامل تراب فلسطين وتدويل القدس، ومنذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية نظموا عدة مسيرات وأصدروا بيانات تصف إسرائيل بالعنصرية والدموية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018