نائب أمين عام الجهاد الإسلامي: موقفنا من حكومة الوحدة مرتبط بتعاملها مع الاتفاقيات السياسية والأمنية

نائب أمين عام الجهاد الإسلامي: موقفنا من حكومة الوحدة مرتبط بتعاملها مع الاتفاقيات السياسية والأمنية

رحب نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي القيادي زياد النخالة مساء السبت 17-3-2007، بانتهاء تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية ونيلها الثقة من المجلس التشريعي.

وأضاف القيادي النخالة خلال تصريحات صحفية بالقول:" نحن الآن أمام حكومة مختلفة في لغتها وبرنامجها السياسي".

وحول خلفيات موقف حركة الجهاد الإسلامي للحكومة، أكد النخالة على أن ذلك سيكون مرتبطا بموقف وطريقة تعامل حكومة الوحدة من الاتفاقيات السياسة والأمنية التي أبرمت مع الكيان الصهيوني في اتفاق أوسلو وما تبعها من اتفاقيات ألزمت الفلسطينيين بمواقف تتناقض الطموحات الوطنية العليا للفلسطينيين .

وبين القيادي النخالة أن الحكومة أمامها مهام كبيرة وخطيرة، معبرا عن أمله في أن تنجح في تحقيق الحد الأدنى من تطلعات الشعب الفلسطيني والمساهمة في حل المشاكل الاجتماعية الاقتصادية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018