نبيل شعث يرحب بالقرار الإسرائيلي بالسماح لأعضاء المجلس التشريعي الوصول الى رام الله

نبيل شعث يرحب بالقرار الإسرائيلي بالسماح لأعضاء المجلس التشريعي الوصول الى رام الله

ألفت حداد / رام الله


اعتبر نبيل شعث وزير التخطيط والتعاون الدولي إعلان الحكومة الاسرائيلية السماح لكافة اعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني بأنها خطوة ايجابية إلا انها خطوة صغيرة جدا امام كل ما يواجه الشعب الفلسطيني الذى ما زال محاصرا هو ورئيسيه. وأضاف ان الخطوة الكبيرة ستكون برفع الحصار عن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات والسماح له بالتحرك دون قيود.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قررت في جلستها اليوم الاحد السماح لجميع أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني الوصول الى رام الله يوم الأربعاء القادم للمشاركة في جلسة التشريعي المخصصة للمصادقة على حكومة أبو مازن. وقالت إسرائيل انها فعلت ذلك لضمان أكبر تأييد لحكومة أبو مازن.

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية أريئيل شارون قد قال انه سيسمح لجميع نواب التشريعي الفلسطيني المشاركة يوم الأربعاء في الاجتماع والوصول الى رام الله بما فيهم 7 نواب من غزة كانوا قد منعوا في الماضي من الوصول الى رام الله. وأضاف مسؤول إسرائيلي ان هذا القرار يأتي لمرة واحدة فقط لضمان أكبر تأييد للحكومة الفلسطينية.

وحول الجهود الفلسطينية المبذولة من اجل رفع الحصار عن الرئيس عرفات قال شعث ان الجهود الفلسطينية ما زالت تبذل بهذا الاتجاه مع كافة الاطراف العربية والاوربية والدولية بما فيها الإدارة الامريكية من اجل رفع الحصار عن الرئيس عرفات موضحا ان هناك استجابة دولية بدأت تظهر بهذا الخصوص مشيرا الى زيارة وزيرة الخارجية اليابانية الى الاراضى الفلسطينية.

وثمن شعث موقف رئيس الوزراء المكلف محمود عباس ابو مازن الذي أكد فيه انه لن يغادر الاراضي الفلسطينية اذا بقى الرئيس عرفات رهن الحصار .

من جهة اخرى ادان شعث موقف المحكمة الاسرائيلية العليا التى ثبتت صباح اليوم القرار الذي اتخذته في الرابع عشر من نيسان الجاري، والذي يتيح لقوات الاحتلال الاسرائيلي، استخدام القذائف المسماة فلاشط، ضد الفلسطينيين في الاراضي المحتلة. وهي قذائف محرمة دولياً.