هل تدرب قوات الاحتلال الاسرائيلي، قوات اميركية، في مخيم جنين ، على خوض الحرب داخل المدن؟

هل تدرب قوات الاحتلال الاسرائيلي، قوات اميركية، في مخيم جنين ، على خوض الحرب داخل المدن؟

يبدو ان قوات الاحتلال الاسرائيلي لم تفرض حظر التجول على مدينة جنين ومخيمها، منذ يومين، عبثاً، اذ اتضح مساء اليوم، ان هناك ما دفع قوات الاحتلال الى الاقدام على هذه الخطوة وتشديد حظر التجول على المخيم ليومين متتالين بشكل غير مسبوق في ضراوته.

فقد اكدت مصادر أمنية فلسطينية في المدينة، مساء اليوم، مشاهدتها لمجموعة من الضباط الامريكيين والاسرائيليين وهي تقوم بجولة استطلاعية في ازقة مخيم جنين للاجئين الفلسطينيين، الامر الذي حمل معه الكثير من الارتياب بدوافع هذه الجولة، التي يبدو انها محاولة من قبل الاميركيين للتعرف على الاساليب التي اتبعتها اسرائيل في الحرب داخل المدن الفلسطينية لنقل هذه "التجربة" من مدن ومخيمات فلسطين المحتلة الى شوارع بغداد، التي تعتقد القوات الاميركية – البريطانية الغازية، انها ستصل الى ابوابها، اليوم الثلاثاء.

وقالت المصادر الفلسطينية لمراسلة "عرب 48"، الفت حداد، ان الجيش الاسرائيلي اختار مخيم جنين، كما يبدو، "لتعريف الاميركيين على التكتيك العسكري الذي اتبعه اثناء اقتحامه للمخيم قبل حوالى عام.

وذكرت المصادر نفسها ان التكتيك العسكري اعتمد بالأساس على شق ممرات واسعة داخل المناطق المكتظة بالسكان عبر استخدام الجرافات العملاقة والمصفحة، المعروفة باسم D9 ، تحت غطاء مكثف من النيران وفرته المروحيات والطائرات الحربية تمهيدا لاقتحام وحدات المشاة للمخيم. وهو ما يبدو الاسلوب الذي جاء الاميركيون لدراسته في ازقة جنين حيث ارتكبت اول مذبحة في القرن الحادي والعشرين على ايدي القوات الاسرائيلية التي دكت عشرات البيوت في المخيم على رؤوس اصحابها.

واكد شهود عيان فى مخيم ومدينة جنين انهم شاهدوا ضباطا امريكيين يتجولون بكامل هيئاتهم ومعداتهم الحربية فى المخيم الذى يخضع لنظام حظر التجول منذ يومين، حيث قاموا بتصوير المنطقة التى وقعت فيها مجرزة جنين فى حين شوهد ضباط اسرائيليون يشرحون لنظرائهم الامريكيين على الارض الطريقة التى اتبعها الجيش الاسرائيليى لاقتحام المخيم رغم المقاومة العنيفة التى واجهها.