هنية يؤكد أن الدولة المؤقتة وتسليح حرس الرئاسة يمثلان معالم الطبخة السياسية القادمة..

هنية يؤكد أن الدولة المؤقتة وتسليح حرس الرئاسة يمثلان معالم الطبخة السياسية القادمة..

قال رئيس الوزراء الفلسطيني، إسماعيل هنية، إن الفترة المتبقية لإدارة بوش لا تتجاوز السنتين، وهي تسعى إلى فعل شيء ما خلال هذه الفترة. وأوضح هنية في تعقيبه علي زيارة رايس " إن زيارة رايس تهدف إلى تأمين المصالح الإسرائيلية من خلال رؤية سياسية قائمة على فكرة الدولة المؤقتة التي يمكن إنجازها أو وضع لبناتها فيما تبقى من عمر هذه الإدارة، وأن تحرك رايس في المنطقة العربية يهدف إلى تأمين الدعم لهذه الفكرة".

وأشار إلى أن الموقف الأمريكي لإدارة بوش لن يمارس أية ضغوطات على إسرائيل لتقديم تنازلات جوهرية لشعبنا الفلسطيني، ولكن سيدفع في اتجاه تخدير الوضع الفلسطيني بتقديم بعض التسهيلات للتخفيف من معاناة شعبنا على الحواجز، والإفراج عن بعض الأموال المحتجزة لديهم ووضعها في يد الرئاسة وتقديم بعض الإنجازات لمن تسميهم رايس بـ"المعتدلين" على الساحة الفلسطينية لتعزيز قدراتها على الساحة، انتظاراً لأمل أن يكون المستقبل في ظل إجراء انتخابات قادمة أو مبكرة فرصة لهم من جديد، لكي تعيد إمساك الحالة الفلسطينية، وبالتالي تسهيل التوصل إلى تسوية ترضى عنها أمريكا وإسرائيل.

وقال هنية انه ينظر بخطورة إلى ما تحمله رايس من طبخة سياسية وأمنية بشأن الوضع الفلسطيني، وليس صحيحاً أنه لا يوجد في جعبتها شيء، بل نرى أنها تحمل رؤية خطرة، على الجميع الحذر منها، وأن الحديث عن الدولة المؤقتة والتسليح لأجهزة أمن الرئاسة يمثلان معالم الطبخة السياسية والأمنية القادمة، مطالبا الشعب الفلسطيني أن يتحلى بالمسؤولية والحذر من آثار ما يجري من نتائج لهذه الزيارة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018