هنية يستنكر التحريض على حكومته ويتهم جهات بمحاولة عرقلة عمل الحكومة..

هنية يستنكر التحريض على حكومته ويتهم جهات بمحاولة عرقلة عمل الحكومة..

عبر رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية اليوم الاثنين عن استنكاره الشديد للتحريض الذي تشنه اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ضد الحكومة الفلسطينية.

واتهم هنية قبيل الاجتماع الأسبوعي للحكومة الفلسطينية بعض الأعضاء في اللجنة التنفيذية بمحاولة عرقلة عمل الحكومة والتحريض بطريقة سافرة ضد هذه الحكومة المنتخبة شرعياً من قبل أبناء الشعب الفلسطيني في انتخابات حرة وديمقراطية.

وبين هنية أن لدى الحكومة معلومات عن جهات و"أسماء معروفة تمارس التحريض في بعض الأوساط في الأجهزة الأمنية للقيام بمزيد من الفوضى والاحتجاجات، محذراً من تداعيات ذلك على الاستقرار والوحدة في الشارع الفلسطيني مطالبا فى ذات الوقت هذه الجهات بالكف عن القيام بمثل هذه المواقف العبثية.

وجدد هنية التأكيد علي أن الحكومة لم تدخر جهداًَ في جمع الأموال من اجل صرفها للموظفين موضحا أنها وضعت قضية توفير الرواتب في رأس أولوياتها، واضطرت للتغاضي عن بعض صلاحياتها لمكتب الرئيس لكي يتم تحويل الأموال إليه ومن ثم يتم صرفها لمستحقيها.

وعلي صعيد تشكيل الحكومة أكد هنية أن عدة لقاءات جمعته مع الرئيس عباس تم خلالها الاتفاق على بعض الأسس والمحددات، مؤكداً على أن الحكومة معنية بإجراء حوارات جادة ومسئولة مع الجميع للوصول إلى تشكيل الحكومة بعيداً عن أية منغصات ومحاولات طعن وتشكيك من طرف أو آخر.

وأشار إلى أن النقاش يتركز حالياً على الوصول إلى صياغة للبرنامج السياسي للحكومة استناداً إلى وثيقة الوفاق الوطني بشكل يرضي الجميع ويعمل على تحقيق المصالح العليا للشعب الفلسطيني.

على صعيد آخر أعلن هنية أن هناك تحركا في ملف الجندي الإسرائيلي الأسير مبينا أن الجانب المصري يتابعه منذ اللحظة الأولى نافيا في ذات الوقت أي علم لحكومته حول ما نشر عن صفقات لحل هذه القضية في وسائل الإعلام.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018