هنية يسلّم أبو مازن تشكيلة الحكومة الجديدة، ويؤكد أن حكومته تحظى بدعم عربي وأوروبي..

هنية يسلّم أبو مازن تشكيلة الحكومة الجديدة، ويؤكد أن حكومته تحظى بدعم عربي وأوروبي..

أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف، اسماعيل هنية، أنه قام قبل قليل بتسليم الرئيس محمود عباس تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية القادمة، وأن الرئيس قام بقبولها.

ووصف هنية تشكيلة الحكومة بأنها شملت أوسع شريحة سياسية وأن خارطتها خارطة وطنية ضمت كل الفصائل والقوى والكتل البرلمانية والمستقلين والمرأة الفلسطينية.

وأكد هنية أن الحكومة القادمة ستعرض السبت المقبل على المجلس التشريعي لنيل الثقة، حيث من المقرر عقد الجلسة في تمام الساعة الحادية عشرة في غزة ورام الله لمناقشة البيان الوزاري الذي سيعرض على التشريعي.

وأضاف أنه سيتم التوجه للرئيس محمود عباس إذا ما تم إنجاز النقاشات في ذات اليوم لأداء القسم الدستوري أمام الرئيس، ومن ثم تبدأ الحكومة بعملها لحمل ملفاتها المتعددة على كافة الأصعدة سياسيا وامنيا واقتصاديا.

وقال: "كلنا أمل أن نفتح بهذه الحكومة عهداً وفجرا جديدا ونطوي صفحة المرحلة السابقة التي سادها ما سادها. وأنا أزف هذه البشرى لكل الشعب الفلسطيني وأدين الشكر لكل الشهداء والجرحى والأسرى".

وجدد هنية تمسك الحكومة بالثوابت الفلسطينية وبالمصالح العليا للشعب الفلسطيني وحرصها على صون الحقوق، مجدداً نداءه بضرورة الإفراج عن الأسرى النواب والوزراء وعلى رأسهم رئيس المجلس التشريعي د. عزيز دويك وكامل الأسرى.

وأعرب عن تفاؤله من المواقف الدولية التي استقبلت اتفاق مكة وحوارات تشكيل حكومة الوحدة، قائلا إنها كانت في مساحاتها الواسعة مواقف ايجابية، ودعمت بشكل كامل اتفاق مكة، رغم الموقفين الأميركي والإسرائيلي، اللذين اختلفا عن موقف المجتمع الدولي، وان الزمن جزء من العلاج وأن على الفلسطينيين أن يقوموا بما هو مطلوب منهم في تعزيز وحدتهم والعلاقة مع الأسرة الدولية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018