هنية ينتقد المشككين ويدين اختطاف النواب والوزراء..

هنية ينتقد المشككين ويدين اختطاف النواب والوزراء..

وجه رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية الاثنين انتقادا إلى من اسماهم المشككين في إمكانية إقامة حكومة وحدة وطنية بمشاركة كافة الفصائل الفلسطينية .

ووجه هنية عقب جلسة مجلس لوزراء الثانية والعشرين والتي عقدت في مقر رئاسة الوزراء بغزة تساؤلا إلى هؤلاء المشككين وقال إذا كنتم تشككون في إمكانية إقامة حكومة وحدة وطنية فما هو البديل لديكم .

وشكك ياسر عبد ربه عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في مؤتمر صحفي عقده بمدينة رام الله أمس في إمكانية إقامة حكومة وحدة وطنية فلسطينية واصفا الحديث عن ذلك بأنه ليس أكثر من أكاذيب تطلقها أطراف بهدف كسب الوقت.

وطالب هنية "بعض المسئولين في الحكومة السابقة بالتوقف عن مثل هذه الأمور، ووقف التصريحات التي ليس من ورائها سوي بعث اليأس في نفوس الفلسطينيين .

من جهة أخرى جدد رئيس الوزراء استنكار حكومته للسياسة التي تنتهجها إسرائيل في اختطاف النواب والوزراء الفلسطينيين مشيراً إلى أن استمرار هذه السياسة يأتي في مسعى للانقلاب على الحكومة الفلسطينية.

وحول الإفراج عن الصحافيين الأجنبيين في غزة أمس الأحد، قال هنية أن عملية الإفراج تمت بسلام ودون أضرار، مثمناً الجهود التي بذلها وزير الداخلية ولجان المقاومة الشعبية وجهود كل من ساهم في إنهاء هذه القضية.

وفي تعليقه علي استهداف الصحفيين والذي كان أخرهم استهداف سيارة تابعة لوكالة الأنباء العالمية رويترز في حي الشجاعية الأمر الذي أدى إلي إصابة صحفيين قال هنية أن الاحتلال الإسرائيلي يعتبرهم عدواً لدوداً ويمارس ضدهم سياسة الاستهداف والقتل المتعمد.

وعلى صعيد الأزمة الاقتصادية أعلن هنية أن الحكومة خصصت 5 ملايين دولار كمساعدة للعمال والصيادين، وبدأ صرف هذه المساعدات، مؤكداً أن الحكومة لم تمنع الأموال عن الشعب الفلسطيني، لكنها ليست مسؤولة عن الحصار، بل تعمل على كسره.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018