هنية ينتقد سياسات رئيس الوزراء البريطاني أحادية الجانب

هنية ينتقد سياسات رئيس الوزراء البريطاني أحادية الجانب

اتهم رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل اليوم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بانتهاج سياسات "أحادية الجانب" تسببت في عقاب الشعب الفلسطيني وحكومته المنتخبة.

وكتب هنية في مقال صفحي نشرته صحفية جارديان البريطانية قبيل زيارة بلير للمنطقة قائلا ان هناك مؤشرات على أن "الشعب البريطاني ليس راضيا عما تفعله حكومة بلير بشعبنا."

وقال هنية "المشكلة هي ارتباط حكومة توني بلير الوثيق بإدارة كلينتون ثم بإدارة بوش التي لم تر الشرق الأوسط إلا من خلال عيني إسرائيل فقط."

وتساءل هنية في المقال "هل هذا مجرد اختبار للعلاقات العامة فيما يعيش (بلير) آخر أيامه رئيسا للوزراء أم انه يحمل معه مبادرة جديدة لكسر الجمود الذي وجد بسبب سياساته هو وصديقه؟"

وكتب هنية قائلا ان زيارة بلير للمنطقة كانت ستكون فرصة للاجتماع مباشرة مع قادة حماس المنتخبين بشكل ديمقراطي لكنه اضاف "هذا ليس ممكنا لان حكومة بلير قررت عدم الاعتراف بحكومتي."

ودعم بلير قطع المساعدات الغربية عن الحكومة التي تقودها حماس مما حال دون الحكومة دفع رواتب 165 ألف موظف منذ مارس اذار الماضي. وتم صرف جزء من الرواتب خلال الاشهر الاخيرة باستخدام تمويلات من مانحين أوروبيين وعرب.

وقال هنية ان سياسات بلير تعتبر "عقابا جماعيا" للشعب الفلسطيني وأعطت الضوء الأخضر لإسرائيل للقيام بعمليات عسكرية ضده.


واتهم هنية بلير بأنه يهتم بالإفراج عن ثلاثة جنود إسرائيليين مخطوفين وهم الجندي أكثر مما يهتم بمصير وزراء الحكومة ونواب المجلس التشريعي من حماس إلى جانب آلاف الفلسطينيين الذين يقبعون خلف القضبان الإسرائيلية.

وقال هنية "اعتقال هؤلاء الوزراء والنواب، خمسة وزراء و33 نائبا بينهم نائبي ورئيس المجلس التشريعي هو انتهاك لأهم مبادئ الديمقراطية لكن ذلك لا يبدو مهما للسيد بلير."

وتعرض بلير لانتقادات داخلية خلال العدوان الإسرائيلي على لبنان التي استمرت 34 للانحياز الى صف الولايات المتحدة في رفض تأييد مطالب لبنان بفرض هدنة فورية.

يذكر أن بلير سيزور إسرائيل والأراضي الفلسطينية هذا الأسبوع حيث أعلن مكتبه انه سيزور الشرق الاوسط قريبا. وقال بلير الذي ترأس الحكومة لمدة عقد تقريبا يوم الخميس انه سيستقيل في غضون عام لكنه رفض تحديد موعد لتقديم استقالته.


"رويترز"

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018