وحدة خاصة إسرائيلية تغتال أحد قادة كتائب شهداء الأقصى في رام الله ..

وحدة خاصة إسرائيلية تغتال أحد قادة كتائب شهداء الأقصى في رام الله ..

أعلنت مصادر طبية فلسطينية أن فلسطينيا استشهد مساء الأحد في منطقة حي الشجاعية شرق مدينة غزة بنيران الاحتلال الإسرائيلي، ليرتفع بذلك عدد الشهداء إلى ثلاثة شهداء خلال العدوان الإسرائيلي المتواصل في حي الشجاعية .

وقالت المصادر أن سامح محمد أبو عمرو 24 عاما العضو في كتائب القسام استشهد بعد إصابته بعيار ناري قاتل أطبقه قناص إسرائيلي كان يعتلي سطح إحدى البنايات في المنطقة التي تتوغل فيها الدبابات الصهيونية منذ مساء أمس.

وقال شهود عيان أن جندي احتلالي كان يعتلي منزل أحد المواطنين في منطقة "القبة" شرق حي الشجاعية قام بقنص مقاوم من كتائب القسام، مما أدى لاستشهاده وإصابة طفل آخر وصفت جراحه بالخطيرة .

وأكدت المصادر الطبية في مستشفى الشفاء بمدينة غزة ان عدد الجرحى ارتفع منذ يوم أمس إلى 13 جريح جراء عملية التوغل .

وكان ناشطين من كتائب القسام، قد استشهدا في ساعات الفجر الأولى من اليوم، خلال عملية التوغل التي تشهدها منطقة شرق حي الشجاعية حتى اللحظة .

استشهد صباح ا الاثنين أربعة فلسطينيين من عناصر القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية الفلسطينية وذلك جراء استهدافهم بصاروخ من قبل مروحية إسرائيلية فى حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

وقالت مصادر فلسطينية وشهود عيان ان مروحية اسرائيلية استهدفت بصاروخ واحد علي الاقل تجمعا للقوة التنفيذية فى شارع المنصورة شرق حي الشجاعية ما أدَّى الى استشهاد أربعة.

واعلنت مصادر طبية فلسطينية أن الشهداء الاربعة هم: محمود حمدى جندية (20 عامًا) ومحمد مصطفى حسنين (22 عامًا) وخالد العجلة (32 عامًا) ومحمد صادق حلس (22 عامًا) وقد وصلوا الى المشفى اشلاء مقطعة بسبب الاستهداف المباشر من قبل الطائرات الاحتلالية .

وكان فلسطينيا استشهد فى وقت متاخر من مساء امس جراء القصف الإسرائيلي للمنطقة بالرشاشات الثقيلة وقذائف الدبابات. وقال شهود عيان إن الدبابات الإسرائيلية التي اقتحمت حي الشجاعية فتحت نيران أسلحتها الرشاشة وأطلقت قذائفها تجاه منازل المواطنين مما أدى إلى استشهاد المواطن فتحي أبو القمبز.

وأضاف الشهود ان جثة ابو القمبز لا زالت تتواجد فى باحة منزله حتي اللحظة بسبب رفض قوات الاحتلال السماح لسيارات الاسعاف التوجه الى منزله واخلاء الجثة ويرتفع بذلك عدد الشهداء الذين سقطوا جراء العملية العسكرية الاحتلالية في حى الشجاعية التي بدات مساء السبت الى ثمانية شهداء
أعلنت مصادر طبية فلسطينية الاثنين أن فلسطينيا استشهد جراء استهدافه بقذيفة دبابة إسرائيلية كانت تتمركز بالقرب من مطار غزة الدولي بمدينة رفح جنوب قطاع غزة .

و أعلنت المصادر أن الشهيد هو سالم علوان 20 عاما من سكان منطقة الشوكة وقد أصيب بشظايا قذيفة المدفعية في أنحاء متفرقة من جسده أثناء تواجده بالقرب من منزله في المنطقة ما أدى إلى استشهاده على الفور .
إلى ذلك أفادت مصادر أمنية فلسطينية أن فتى فلسطينياً قتل في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة جراء انفجار داخلي في منزله.

وقالت المصادر إن الفتى محمد خالد الزعانين (14) عاماً قد قتل جراء انفجار غامض لم تعرف طبيعته وتم نقل جثمانه إلى مستشفى "كمال عدوان"

إلى ذلك لا زالت العملية العسكرية الإسرائيلية تتواصل حتى هذه اللحظة في منطقة حي الشجاعية شرق مدينة غزة وأسفرت حتى الآن عن استشهاد سبعة فلسطينيين، منذ ليلة أمس، وإصابة ثمانية عشر آخرين جراح ثمانية منهم خطيرة .

أعلنت مصادر فلسطينية في مدينة رام الله مساء الأثنين أن وحدة إسرائيلية خاصة توغلت في المدينة واغتالت احد قادة كتائب شهداء الاقصي في المدينة .

وقالت المصادر أن وحدة خاصة اغتالت علاء الرابى 25 عاما من سكان بلدة دير غسانة، غربي رام الله، وذلك بإطلاق النار عليه أثناء سيره في احد شوارع المدينة مما أدى إلى إصابته، إصابات بالغة، نقل على إثرها إلى مستشفى رام الله الحكومي، حيث أعلنت المصادر الطبية نبا استشهاده متأثرا بجراحه الخطيرة التي أصيب بها .

وهددت كتائب شهداء الاقصي الذراع المسلح لحركة فتح بالرد على جريمة اغتيال احد عناصرها على يد وحدات إسرائيلية خاصة وقالت أنها ستقوم بالرد الفوري والسريع على عمليات الاغتيال التي تطال أبناء الشعب الفلسطيني .

استشهاد مسن في مدينة جنين


هذا واستشهد في وقت سابق من يوم الاثنين، مسن فلسطيني في مدينة جنين بالضفة الغربية جراء استهدافه برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلية التي كانت تقتحم المدينة.

وقالت مصادر فلسطينية وشهود عيان أن المسن صبري عبد الغني احمد خليل 64 عاما و يعمل حارسا في مدرسة قيد الإنشاء في بلدة القريبة من مدينة جنين، استشهد حينما أطلقت إحدى الدوريات الإسرائيلية التي كانت تقوم بحملات تمشيط في منطقة الجابريات الواقعة بين بلدة برقين ومخيم جنين النار باتجاهه أثناء قيامه بعمله اليومي في حراسة المدرسة دون سبب أو سابق إنذار .

وأضاف الشهود انهم رأوا آليات الاحتلال تقترب من المدرسة التي لم يكن يتواجد فيها سوى الحارس, وبعد إطلاق عيار ناري واحد , سمع الأهالي صوت إطلاق نار كثيف باتجاه المدرسة حيث تبين فيما بعد استشهاد الحارس.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018