وزارة الاتصالات الفلسطينية تستنكر تعرض مقرها لإطلاق نار

وزارة الاتصالات الفلسطينية تستنكر تعرض مقرها لإطلاق نار

استنكرت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى غزة تعرض مقرها لاطلاق نار منذ الليلة الماضية و حتى صباح اليوم السبت من قبل عناصر أمنية مسلحة .

وقالت الوزارة في بيان لها ان اطلاق النار احدث أضرارا بالغة بالطابق العلوي للوزارة و تعرض مكتب وزير الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات في الطابق العلوي إلى إطلاق نار مباشر حيث اخترقت الأعيرة النارية جدران المكتب و تهشمت نوافذه وعدد من نوافذ المكاتب المجاورة بالإضافة إلى تدمير برج السنترال فوق سطح الوزارة " ميكرويف " و الذي يربط قطاع غزة مع الضفة الغربية، و هو الآن معطل بالكامل ، كما أدت القذائف التي أطلقت على مبنى الوزارة إلى تدمير خمسة عشر محطة إرسال لشركة جوال على نفس البرج ، و هذه المحطات تربط شمال قطاع غزة مع جنوبه .

وادانت الوزارة هذه الهجمة غير المبررة التي تعرضت لها ، فإنها تؤكد على ضرورة تجنيب الوزارات والمؤسسات العامة والتي تقدم الخدمات لأبناء شعبنا هذه الاعتداءات منوهة إلى أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تخدم قطاعا هاما وهو قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والذي يعود بالنفع الكبير على المواطن الفلسطيني، وتسأل ما هو المبرر لهذه الهجمة على المؤسسات والوزارات التي تخدم شعبنا الفلسطيني؟ موضحة أن هذه الأحداث إنما تصب في صالح أعداء الشعب الفلسطيني، ومن يختلقها أنما يسعى إلى قطع الطريق أمام جهود المصالحة و التوافق بين أبناء شعبنا الفلسطيني الواحد.

وأوضحت أنها تنظر بخطورة بالغة إلى هذا الحدث الذي يهدف إلى ضرب منجزات الشعب الفلسطيني داعية كافة أبناء الشعب الفلسطيني إلى التوحد ورص الصفوف والعودة إلى طاولة الحوار كسبيل وحيد لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية، للخروج من هذه الأزمة التي يفتعلها أعداء الشعب الفلسطيني للوصول به إلى الهاوية لا قدر الله .

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018