وزير الأمن الفلسطيني ينفي نبأ عرضه شراء أسلحة كتائب شهداء الأقصى

وزير الأمن الفلسطيني ينفي نبأ عرضه شراء أسلحة كتائب شهداء الأقصى

حث وزير شؤون الأمن الداخلي الفلسطيني محمد دحلان اليوم السبت حركة حماس على العودة للحوار مع السلطة الفلسطينية لتفادي أي مواجهة على الساحة الداخلية الفلسطينية.

وأضاف دحلان في تصريحات للصحفيين في رام الله أنه "ليس لدى حماس أي سبيل آخر غير الحوار، لأنه إذا رفضت فهذا يعني إنها تريد المواجهة الداخلية ونحن كسلطة فلسطينية لا نريدها".

واتهم دحلان حركة حماس بأنها تحاول استغلال الحالة الصعبة التي يعاني منها الشارع الفلسطيني "لأنهم لم يروا حلا سريعا لمشاكلهم وهذا عمل عاطفي وليس سياسيا ولا يتسم بالمسؤولية".


نفى محمد دحلان وزير الامن الداخلي الفلسطيني ما نشرته الصحف الاسرائيلية اليوم حول تقديم عرض لكتائب شهداء الاقصى من قبله يفضي بشراء اسلحتهم مقابل وقف المقاومة ضد الاحتلال الاسرائيلي.

وأفادت مراسلتنا في رام الله، هديل حصري، ان الوزير دحلان قال في تصريحات له اليوم للصحفيين قبل اجتماع الحكومة الفلسطينية ان هذه الاشاعات ليس لها أساس من الصحة وانها دعاية اسرائيلية تستبق الاحداث وهم يعمدون الى ذلك لاننا رفضنا اعطائهم اي فكرة حول البرنامج الفلسطيني الامني وبدأو يألفون بعض القصص وأنهم يريدون ان يثيروا فتنة بيننا وبين الاخوة المناضلين الذي قدموا الكثير في انتفاضة الاقصى .

وكانت وسائل الاعلام الإسرائيلية قد افادت ان محمد دحلان وضع خطة لنزع اسلحة الفصائل الفلسطينية تسند الى عملية شراء هذه الاسلحة من التنظيمات الفلسطينية.

حيث قالت صحيفة "يديعوت احرنوت" إن دحلان اقترح على كتائب شهداء الأقصى شراء أسلحتهم. مشيرة الى ان عملية شراء الأسلحة ستبدأ في الأيام القليلة القادمة.