وزير الاعلام الفلسطيني ينفي صحة ما تردد حول نية ابو مازن الاستقالة من منصبه

وزير الاعلام الفلسطيني ينفي صحة ما تردد حول نية ابو مازن الاستقالة من منصبه

نفى نبيل عمرو وزير الإعلام الفلسطيني ما تردد من أنباء عن تهديد رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس بتقديم استقالته من رئاسة الحكومة الفلسطينية ،أمام المجلس التشريعي الذي سيعقد غدا

وقال عمرو فى تصريحات خاصة لمراسلتنا في غزة / الفت حداد " انه لا يوجد أي تهديد من قبل عباس بهذا الاتجاه " مشددا " ان كلمة استقالة غير واردة الان ".

واوضح " ان محاولات كثيفة تجري الان لحل كافة الاشكالات موضحا انه في حال التوصل الى حل لها ام لا فان المجلس التشريعي هو الذي يقرر فيما إذا كان يتوجب على حكومة عباس الاستقالة او الاستمرار في أداء دورها".

واعلنت اليوم مصادر صحفية فى مدينة رام الله ان رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس لوح بالاستقالة من رئاسة الحكومة الفلسطينية ،ما لم يمنحه المجلس التشريعي صلاحيات واسعة للسيطرة على الأجهزة الأمنية الفلسطينية ،خلال جلسة المجلس التشريعي الفلسطيني المقررة غدا ."

واكد عمرو ان جهودا حثيثة تبذل من اجل راب الخلاف بين الرئيس عرفات وابو مازن معربا عن تفائله انه سيتم التوصل الى حل قريب ومن المتوقع ان يكون قبيل عقد جلسة التشريعي غدا .

ورفض عمرو التكهن بسقف زمني لانتهاء " الأزمة بين عرفات وعباس " ،خاصة فيما يتعلق بالسيطرة على الأجهزة الأمنية الفلسطينية ،لكنه اعتبر " ان الأزمة ليست خطرة ،كما يحاول البعض تصويرها او حتى الاستفادة منها الا انه استطرد يقول انه من المحتمل ان يتم الاعلان عن حل خلال الساعات القليلة المقبلة .

من جهة اخرى نفى المسؤول الفلسطينى ان يكون هناك تدخل مصري لحل المشكلة كما كان في السابق حيث تدخل مبعوث الرئيس المصري رئيس المخابرات المصرية عمرو سليمان حينما رفض ابو مازن قبول منصبه كرئيس وزراء للحكومة الفلسطينية قبل حوالي 4 اشهر .