وزير الصحة الفلسطيني : 200 شهيدة من الإناث منذ بدء الانتفاضة

وزير الصحة الفلسطيني : 200 شهيدة من الإناث منذ بدء الانتفاضة

أعلن الدكتور جواد الطيبي، وزير الصحة الفلسطيني، اليوم الاحد،أن عدد الشهيدات من الإناث منذ بدء الانتفاضة وحتى الآن تجاوز 200 شهيدة قتلتهم قوات الاحتلال الإسرائيلي بدم بارد.

وقال الوزير الطيبي في تصريح صحفي له اليوم: إن هؤلاء السيدات والأطفال المدنيين العزل استهدفتهم قذائف الدبابات وقصف الطائرات المروحية بالصواريخ وإطلاق النار العشوائي والكثيف ضد المواطنين المدنيين العزل، بينما كانوا يمارسون حياتهم العادية، وفي أحياناً كثيرة وهم مارة في الشوارع أو في بيوتهم ومنهم النيام.

وأشار الوزير الطيبي إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت أمس، الشهيدة وداد عطية العجرمي (33 عاماً) من رفح وهي أم لأربعة أطفال أكبرهم 4 سنوات وأصغرهم يبلغ الشهرين من عمره، حيث تعرضت هي وأقاربها لقصف مدفعي إسرائيلي، مما ادى إلى استشهادها وإصابة من معها، مع العلم أنهم كانوا في طريقهم في محاولة لإنقاذ زوج الشهيدة جمال العجرمي.

وتابع الوزير الطيبي: لقد منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي ونيران أسلحتهم الكثيفة سيارات الإسعاف من الوصول لنقل المصابين، مما أدى إلى تدهور حالتهم واستشهاد السيدة العجرمي.

وقال الوزير الطيبي: إن المرأة الفلسطينية تنتهك حقوقها فهي تتعرض لأبشع الاعتداءات الإسرائيلية التي تصل حد معاناة حدوث آلام المخاض والولادة عند الحواجز العسكرية على مداخل جميع مدن وقرى ومحافظات الضفة وغزة وأمام مرأى الجنود دون أن يتحركوا، بل يتمادون في منعها من الوصول إلى المستشفى حتى تزهق روحها أو روح جنينها.

وأشار الوزير الطيبي إلى أن عدد السيدات الحوامل اللواتي اضطررن للولادة على الحواجز العسكرية الإسرائيلية بلغت حسب ما سجلت الوزارة ما يزيد عن 54 حالة ولادة ، مما أدى إلى فقدان 31 طفلاً حديثي الولادة .وقال: إن هذا يمثل انتهاكاً صارخاً لحقوق المرأة الفلسطينية ومخالفة لاتفاقية جنيف الرابعة وهيئة الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية.

وأوضح الوزير الطيبي:لقد سقط في رفح 15 شهيداً وشهيدة وأصيب ما يزيد عن 100 جريح معظمهم من النساء والأطفال، مستنكراً الممارسات الإسرائيلية البشعة ووصفها "باللاإنسانية" كما ندد بما تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي من اعتداءات على سيارات الإسعاف.

وقال: لقد تعرضت سيارات الإسعاف في محافظة رفح لمضايقات وإطلاق النار من قبل جنود الاحتلال وهي في طريقها لنقل الجرحى والمصابين من مكان الأحداث، كما أصيب أحد الأطقم الطبية ويدعى رجاء عمر (30 عاما)ً في صدره برصاص قوات الاحتلال أثناء أداء عمله وواجبه الإنساني تجاه الجرحى.

وأشار الوزير الطيبي إلى أن إجمالي الشهداء منذ مطلع الشهر الجاري وحتى أمس السبت، بلغ 23 شهيداً وشهيدة بمن فيهم شهداء محافظة رفح، كما أن إجمالي الإصابات في نفس الفترة بلغ 307 في محافظات الوطن.

وطالب الوزير الطيبي منظمة الصليب الأحمر الدولي والمؤسسات الدولية بالتدخل لدى كافة الحكومات في العالم لوقف الاعتداءات الإسرائيلية الوحشية التي ترتكبها ضد سيارات الإسعاف والأطقم الطبية والمستشفيات والمراكز الصحية الفلسطينية والتي أدت إلى عرقلة سير العمل وتقديم الخدمات الصحية للمواطنين على أكمل وجه.

وحذر وزير الصحة الفلسطيني من خطورة نتائج تردي الأوضاع الصحية في محافظة رفح جنوب قطاع غزة لا سيما بعد الدمار الواسع الذي أحدثته قوات الاحتلال الإسرائيلي في البنية التحتية للمحافظة جراء اجتياح الدبابات والجرافات في الأحياء والمخيمات على طول الشريط الحدودي مع الأراضي المصرية كذلك فرض الحصار المشدد ومنع حركة وتنقل المواطنين وانقطاع التيار الكهربائي وانقطاع المياه، مما أدى إلى تدهور الوضع الصحي والبيئي للمواطنين.