وسط غضب فلسطيني جرافات الاحتلال تبدأ بعمليات الهدم في محيط المسجد الأقصى المبارك

وسط غضب فلسطيني جرافات الاحتلال تبدأ بعمليات الهدم في محيط المسجد الأقصى المبارك

وسط إجراءات احتلالية مشددة بدأت ثلاث جرافات إسرائيلية هدم السور الخشبي وغرفتين ملاصقتين لباب المغاربة احد أبواب المسجد الأقصى في وقت وجهت الدعوات من العديد من الشخصيات الوطنية والدينية والاعتبارية لحماية المسجد الأقصى وما يتعرض له من عدوان صارخ من قبل الاحتلال ومحاولته تهويد المدينة المقدسة وطمس كافة معالمها.

هذا ودعا رئيس الوزراء الفلسطيني، إسماعيل هنية، المواطنين الفلسطينيين الذين يقطنون في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، لشد الرحال إلى المسجد الأقصى وحمايته.

وقال هنية "نحن نتجه إلى مكة، والاحتلال يتجه بجرافاته لهدم سور بالقرب من باب المغاربة في المسجد الأقصى".

وكان قاضي قضاة فلسطين الشيخ تيسير التميمي قد وجه نداءا عاجلا صباح اليوم عبر وسائل الإعلام دعا فيها أبناء الشعب الفلسطيني للذود عن المسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين مما يتعرض له من عدوان على يد الاحتلال تتمثل بالحفريات المتواصلة والهدم المستمر في محيط المسجد.

وأغلقت قوات الاحتلال مدينة القدس ومحيط الحرم الشريف ومنعت من هم دون سن الخامسة والأربعين من دخول المدينة حيث أغلقت معبر قلنديا لفترات طويلة وسط مشادات كلامية كبيرة في حين شهدت بعض الضواحي في القدس مواجهات مع جيش الاحتلال.

ووسط كل ذلك وجه مفتي القدس والديار الفلسطينية وداء الإفتاء ومديرية أوقاف القدس والعديد من المؤسسات الاعتبارية الفلسطينية في القدس نداءات عديدة للجميع من اجل حماية القدس مما تتعرض له من أخطار في حين وجهت العديد من الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية الدعوات إلى العرب والمسلمين للدفاع عن المسجد الأقصى المبارك.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018