وفد حركة حماس يغادر قطاع غزة متوجها إلى القاهرة للمشاركة في جلسات الحوار الوطني

وفد حركة حماس يغادر قطاع غزة متوجها إلى القاهرة للمشاركة في جلسات الحوار الوطني

هذا وأعلنت مصادر فلسطينية وشهود عيان أن وفد حركة حماس غادر قطاع غزة اليوم عبر معبر رفح البري متجها إلي مصر لانطلاق الحوارات الثنائية بين حركتي فتح وحماس يوم غداً في القاهرة , لتهيئة الأجواء بين الحركتين لإنجاح الجولة السادسة من الحوار الوطني الفلسطيني في السابع من تموز المقبل .
ويضم وفد حركة حماس الداخل المتوجه إلى القاهرة كلا من الدكتور محمود الزهار والدكتور خليل الحية والمهندس نزار عوض الله والأستاذ محمد نصر والأستاذ عماد العملي, بالإضافة إلي القيادي في الحركة الدكتور موسى أبو مرزوق.
ومن جهتها أعلنت حركة فتح، أن وفدها سيصل مساء اليوم إلى القاهرة لانطلاق جولة الحوار السادسة، بغية انجاز مصالحة شاملة واستعادة وحدة النظام السياسي.

وقال المتحدث باسم حركة فتح فهمي الزعارير إن وفد الحركة الذي يرأسه أحمد قريع أبو علاء ويضم عزام الأحمد ،سمير المشهراوي ، ماجد فرج ، د.سعدي الكرنز، والمفوض كليا نيابة عن حركة فتح، ذاهب بإرادة وعزيمة لإنجاح الحوار وصولا لتوقيع اتفاق في السابع من الشهر القادم.

وأكد المتحدث باسم فتح أن شرط نجاح الحوار هو تجاوز حماس لاعتبار "الانقلاب" انجازا يجب المراكمة عليه، لأننا في حركة فتح، ومعنا كل الوطنيين نعتبر ما جرى كارثة يجب الخلاص منها، لأن وحدة النظام صمام امان واستمراره وتقدمه.

وأضاف إن القضايا الأساسية العالقة ما زالت تتمحور حول قانون الانتخابات وشكله بما فيه حجم التمثيل النسبي ونسبة الحسم للقوائم، وآلية استعادة الوضع الأمني، وبناء المؤسسة الأمنية شموليا،وخصوصا في قطاع غزة، حيث تم تهشيم المؤسسة الأمنية عبر "الانقلاب"، وصولا لتنفيذ قانون الخدمة في الأجهزة الأمنية وبنائها على أسس مهنية، واعتبار القوة الأمنية المشتركة قوة إجبارية في القطاع ،بالإضافة لملف حكومة الوفاق الوطني واللجنة المكلفة بإعادة الاعمار.

وكانت حركة حماس أكدت أن من أهم أولوياتها في جلسات المصالحة الثنائية مع حركة فتح إنهاء ملف الاعتقالات السياسية في الضفة الغربية , موضحة أن توقيع الاتفاق مرتبط بما تم التفاهم عليه وما يجري التفاهم عليه وفي ضوء نتائج ما يجري على الأرض.