الفلسطينيون يفجرون جدران معبر رفح الحدودي ويعبرون..

 الفلسطينيون يفجرون جدران معبر رفح الحدودي ويعبرون..

تمكن آلاف العالقين على معبر رفح الحدودي جنوب قطاع غزة من الدخول إلى القطاع، بعد أن تمكنت مجموعة مسلحة من إحداث حفرة عبر وضع عبوة ناسفة في إحدى جدران المعبر الحدودي، الأمر الذي أدى إلى دخول آلاف العالقين منذ ثلاثة أسابيع إلى داخل القطاع عبر هذه الحفرة.

وقال سليم أبو صفية مدير عام امن المعابر والحدود لعــ48ـرب" إن المواطنين العالقين ملوا من الوعود المصرية والأوربية لهم بقرب فتح المعبر وازدياد معاناتهم دون أن ينتبه احد لهم في ظل هذه الظروف، الأمر الذي حدا بأهالي العالقين وبعض المجموعات المسلحة على الإقدام على هذه الخطوة.

وأكد أبو صفية أن هذا تصرف طبيعي من هؤلاء العالقين الذين لم يجدوا أحدا يستمع لمعاناتهم على المعبر التي فاقت كل تصور، وأدت حتى الآن إلى وفاة تسعة فلسطينيين على المعبر.

وقال أبو صفية إن كل العالقين على الجانب المصري تمكنوا الآن من الدخول إلى القطاع، وهم داخل قطاع غزة، موضحا أن الجانب الفلسطيني بدأ باتصالات مكثفة مع الطرف المصري لتجنب أي نتائج سلبية قد تترتب على هذا التصرف غير الرسمي الذي قام به الفلسطينيون، موضحا أن الطرف المصري سيتفهم ما حصل على المعبر.

وبين أبو صفية أن الطرف الفلسطيني كان يتمنى أن يتم إدخال العالقين على المعبر إلى قطاع غزة بشكل طبيعي ورسمي وليس عبر فتحات هنا وهناك، وقال:" حاولنا إيجاد حلول لهذه الأزمة عن طريق الاتصالات المكثفة مع الأوربيين ومع الجانب الإسرائيلي، ولكن بدون جدوى، وبالتالي لم يكن إلا استعمال هذا الخيار وان كنا لا نرغب بذلك".

وطالب أبو صفية أن يتبع باقي العالقين في المدن المصرية القريبة من المعبر الطرق الرسمية للدخول إلى القطاع وليس من خلال فتحات هنا وتفجيرات هناك.

ودعا أبو صفية المجتمع الدولي للتدخل والضغط على الحكومة الإسرائيلية من اجل السماح للأوربيين بالعودة إلى المعبر لكي يعمل بشكل طبيعي، فهذا المعبر فلسطيني يدار إدارة فلسطينية ومصرية، موضحا انه مع وجود مراقبين لا يحق للحكومة الإسرائيلية التدخل بأي شكل من الأشكال وذلك وفق اتفاقية المعابر.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018