تمديد اغلاق بيت الشرق الفلسطيني في القدس المحتلة

 تمديد اغلاق بيت الشرق الفلسطيني في القدس المحتلة

مددت اسرائيل، امس الثلاثاء، قرار اغلاق بيت الشرق في القدس الشرقية المحتلة لمدة ستة اشهر اخرى، متجاهلة دعوة خطة "خارطة الطريق" التي تدعمها الولايات المتحدة الى اعادة فتح المؤسسات الفلسطينية التي اغلقتها سلطات الاحتلال في المدينة.

وورد عن وزارة الامن الداخلي الاسرائيلية ان الوزير تساحي هنجبي اعتبر تمديد الاغلاق خطوة "تهدف الى منع السلطة الفلسطينية من العمل على الانتقاص من "سيادة" اسرائيل على القدس".

ووصف الوزير الفلسطيني ياسر عبد ربه قرار اسرائيل بأنه انتهاك لخارطة الطريق واتهمها بالسعي الى "اعادة فتح ابواب الصراع" بعد مرور شهر واحد من هدنة لمدة ثلاثة اشهر اعلنتها فصائل فلسطينية.

ويذكر ان قوات الاحتلال الاسرائيلية استولت قبل عامين على بيت الشرق الذي كان يعتبر مقر منظمة التحرير الفلسطينية في القدس االعربية.

كما أمر هنجبي باستمرار اوامر الاغلاق لاربع مؤسسات فلسطينية اخرى بالقدس العربية لمدة ستة اشهر. وهذه المؤسسات هي الغرفة التجارية والمكتب الصناعي والسياحي ومركز ابحاث وناد للسجناء.

وتدعو خارطة الطريق اسرائيل الى اعادة فتح "الغرفة التجارية الفلسطينية وغيرها من المؤسسات الفلسطينية المغلقة في القدس العربية على اساس التزام بأن تتقيد هذه المؤسسات بصرامة في عملها بالاتفاقات السابقة بين الطرفين."