حماس تستهجن دعوات فتح التي تطالب الرئيس الفلسطيني بحل المجلس التشريعي..

 حماس تستهجن دعوات فتح التي تطالب الرئيس الفلسطيني بحل المجلس التشريعي..

أعربت حركة حماس عن بالغ استغرابها واستهجانها للدعوات المتكررة الصادرة عن حركة فتح، والتي تطالب الرئيس محمود عباس بما أسمته حلّ المجلس التشريعي الفلسطيني وإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية جديدة.

وأدانت حماس في بيان لها " مثل هذه الدعوات التي وصفتها بالمحمومة المترافقة مع التحريض السياسي والإعلامي والميداني الخطير الذي تمارسه وتغذيه بعض الجهات داخل حركة فتح مؤكدة أن ذلك ينمّ عن جهل فادح يرقى إلى مستوى التجاهل المقصود ببنود ومحتوى النظام الأساسي الفلسطيني الذي يحكم عمل المؤسسات الفلسطينية الرسمية، والذي لا يعطي الرئيس بأي شكل كان وفي أي ظرف كان الحق في حلّ المجلس التشريعي، ويحصر هذا الحق في المجلس نفسه باعتباره سيد نفسه وفق القانون، مما يمنح المجلس التشريعي الحالي ولاية قانونية كاملة قدرها أربعة سنوات غير منقوصة في ظل الأغلبية البرلمانية التي تملكها حركة حماس داخل المجلس.

كما أكدت حماس"انتفاء أي مسوغ قانوني دستوري لأي خطوة من هذا القبيل، داعية الأخوة في حركة فتح إلى وقف المراهنة على الخيارات الخاسرة والطروحات المتكررة التي لا تحلّ المشكلة بل تفاقمها وتزيدها خطورة وتأجّجا، والابتعاد عن التبشير بالحرب الأهلية وكافة مظاهر التحريض والانقلاب ضد حركة حماس والحكومة الفلسطينية، وإعطاء جهود تشكيل حكومة الوحدة الوطنية فرصتها الكاملة بين يدي زيارة الأخ الرئيس أبو مازن إلى غزة، وتغليب المصالح الوطنية الفلسطينية العليا على كافة المصالح الضيقة والحسابات الصغيرة.

وشددت الحركة على ضرورة توفير المناخات الملائمة لإنجاح الحوار المرتقب حول تشكيل حكومة الوحدة المنتظرة، عبر وقف التصعيد السياسي والإعلامي والميداني المبرمج، وإبداء أقصى درجات المسؤولية الوطنية لإنجاز التوافق الوطني المنشود في أسرع وقت ممكن في ظل المرحلة الدقيقة والحساسة التي نواجهها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018