مصادر: خلافات في قيادة فتح وقريع يعتزم نقل مقر إقامته إلى عمان..

 مصادر: خلافات في قيادة فتح وقريع يعتزم نقل مقر إقامته إلى عمان..

أشارت مصادر فلسطينية إلى وجود خلافات وانقسامات حادة بين قيادات حركة فتح على أعلى المستويات، خاصةً بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الأسبق أحمد قريع، الذي قرر حسب تلك المصادر نقل مقر إقامته من رام الله إلى عمَّان.

قريع وأنصاره قلقون من تنامي قوة بعض قيادات حركة فتح ويطالبون بتغيير القيادة على أسس ديمقراطية، ويطالبون بعقد مؤتمر لحركة فتح وإجراء انتخابات داخلية لفرز القيادة وتغيير الوجوه في قيادة الحركة.

وفي السياق ذاته نفى قريع الأنباء التي ترددت حول تكليفه من قبل الرئيس محمود عباس لرئاسة وفد حركة فتح الى اللقاء المزمع عقدة في مكة المكرمة مع قيادة حركة حماس والفصائل الفلسطينية بناء على دعوة من الملك عبد الله بن عبد العزيز.

وقال قريع " انه من السابق لأوانه الحديث عن ذلك، ولم أكلف حتى اللحظة رسميا بمهمة رئاسة الوفد، وعندما يعود الرئيس أبو مازن من الخارج سيحدد من سيقوم بهذه المهمة.

هذا نفت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" من جهتها ما رددته وسائل الإعلام يوم أمس حول التوصل إلى اتفاق تشكيل حكومة الوحدة الوطنية. واكدت حماس أن هذه المعلومات غير صحيحة، مشددة انها تسعى جاهدة للوصول إلى مثل هذا الاتفاق فى اقرب وقت ممكن .


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018