مصادر فلسطينية ترجح احتمال اعلان الحكومة الفلسطينية مساء اليوم

 مصادر فلسطينية ترجح احتمال اعلان الحكومة الفلسطينية مساء اليوم

توقعت مصادر فلسطينية ان يتم الإعلان عن الحكومة الفلسطينية الجديدة خلال الساعات القادمة وذلك بعد معلومات عن التوصل الى حل وسط قبله كل من محمود عباس ابو مازن وياسر عرفات رئيس السلطة الفلسطينية .

ولم توضح هذه المصادر طبيعة الاتفاق الذى تم التوصل اليه بين الطرفين إلا انها اكدت ان التطورات على صعيد لجنة الوساطة كانت ايجابية جدا .

واوردت صحيفة هآرتس الصادرة اليوم قالت فيه ان اساس الخلاف الذى دب بين كل من ابو مازن وابو عمار كان يتمحور حول ان ابو مازن يريد تعيين محمد دحلان لمنصب وزير الداخلية لاستبعاد هاني الحسن، كما يريد منح محمد دحلان مهمة المسؤولية عن الامن الوقائي والقيام بنزع أسلحة كتائب شهداء الأقصى، الذراع العسكري لحركة فتح. ويطالب أبو مازن بنزع أسلحة جميع التنظيمات الفلسطينية وبضمنها حركتي حماس والجهاد الاسلامي تمهيدا للدخول في تنفيذ خارطة الطريق .

وقالت مراسلتنا في غزة ألفت حداد نقلا عن انتصار الوزير - عضو اللجنة المركزية لحركة فتح - فإن اجتماعا للجنة المركزية يعقد فى هذه الاثناء فى مدينة رام الله لمناقشة آخر التطورات على صعيد تشكيل الحكومة .

وكانت مصادر فلسطينية قالت امس ان لجنة الوساطة حاولت طرح حل وسط بين كل من ابو مازن وعرفات من اجل عدول ابو مازن عن قراره الاعتذار عن تشكيل الحكومة ويكمن الحل فى ان يتولى حكم بلعاوي منصب وزير الداخلية فيما يوكل الى محمد دحلان منصب وزير بلا حقيبة، واشارت المصادر الى ان وجود حكم بلعاوي كوزير للداخلية قد يسهم فى عدول ابو مازن عن قراره.

وكانت اللجنة المركزية لحركة فتح قد سمت ثلاثة اشخاص لتولي منصب رئاسة الوزراء فى حال اصر ابو مازن على رفضه وهو احمد قريع ونبيل شعث وهانى الحسن، الا ان كل من قريع وشعث اعتذارا عن تولي هذه المهمة واعربا عن املهما ان تجح جهود الوساطة بثني ابو مازن عن قراره والعودة الى تشكيل الحكومة.

وكانت اسرائيل قد اشترطت امس اسئنافها المفاوضات مع الفلسطينين بتولي ابو مازن منصب رئيس الوزراء ومحمد دحلان وزير الداخلية وذلك خلال اتصال هاتفي بين كل من وزيري الخارجية الاسرائيلي سيلفان شالوم والامريكي كولن باول.

وكانت واشنطن قد حثت الفلسطينين امس اعطاء الفرصة لابو مازن لتشكيل الحكومة كيفما يريد .