هدوء في مخيم عين الحلوة وبدء عودة النازحين غداة اشتباكات بين فتح وأنصار جند الشام..

 هدوء في مخيم عين الحلوة وبدء عودة النازحين غداة اشتباكات بين فتح وأنصار جند الشام..

أفادت مصادر فلسطينية في لبنان ان الهدوء ساد مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين قرب صيدا في جنوب لبنان صباح السبت غداة الاشتباكات التي وقعت ليلا داخل هذا المخيم بين أنصار لحركة فتح وانصار لتنظيم جند الشام .

وافادت وكالة فرانس برس أن حركة السير كانت خفيفة عند مداخل المخيم صباح السبت وسجلت عودة عائلات الى داخله بعدما كانت غادرته ليلا الى بعض المساجد في صيدا هربا من الاشتباكات التي استخدمت فيها الاسلحة الخفيفة والمتوسطة.

ولم يبلغ عن سقوط ضحايا في هذه الاشتباكات التي بقيت محصورة داخل المخيم الذي يسكنه 45 الف نسمة ويعتبر اكبر مخيمات الفلسطينيين في لبنان.

وعقدت الفصائل الفلسطينية اجتماعا ليلة الجمعة السبت وتوصلت الى اتفاق لوقف لاطلاق النار بدأ تطبيقه اعتبارا من منتصف الليلة الماضية.

ونقلت الوكالة عن مسؤول فلسطيني لم تكشف عنه قوله، مساء أمس الجمعة، إن المواجهات التي تخللها اطلاق صواريخ في الشارع الرئيسي للمخيم اندلعت على خلفية قيام عناصر من حركة فتح بتوقيف احد أفراد تنظيم جند الشام ذي التوجه الإسلامي. وعن خلفية اندلاع المواجهات أضاف: "خطفت فتح يوم أول من أمس (الخميس) احد افراد جند الشام المدعو سمير معروف المتهم بتنفيذ هجمات بالقنابل داخل المخيم وخارجه. مما أثار هذا الاعتقال استياء سائر عناصر التنظيم". واضاف انه تم تسليم هذا الناشط "الى الجيش اللبناني".

يشار إلى أن مجموعة جند الشام كانت قد أعلنت في تموز/يوليو الفائت عن حل نفسها.