وزير التنمية البريطاني يعلن التزام بريطانيا بدعم المؤسسات الفلسطينية

 وزير التنمية البريطاني يعلن التزام بريطانيا بدعم المؤسسات الفلسطينية

بدأ وزير التنمية الدولية البريطاني، هيلري بن، اليوم الأربعاء، زيارة للأراضي الفلسطينية تستغرق ثلاثة أيام، يؤكد خلالها التأييد البريطاني لعملية السلام وللإطلاع على التحديات السياسية والاقتصادية والإنسانية التي تواجه الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة. وهذه هي الزيارة الأولى لوزير بريطاني منذ الإعلان عن خريطة الطريق.

وقال بن قبيل مغادرته إلى المنطقة، امس، إن تنفيذ خريطة الطريق تتطلب تقديم تنازلات مؤلمة من قبل الطرفين، إلا أنها تقدم فرصةً لبناء سلام دائم في المنطقة وتحسن من الوضع الاقتصادي والأمني للطرفين على حد سواء.

وأعرب الوزير البريطاني عن التزام بلاده بتقليص حدة الفقر في المجتمع الفلسطيني والمساعدة في بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية.

ورجحت القنصلية العامة البريطانية في بيان لها ان الوزير البريطاني سيعلن عن تقديم مساعدات للشعب الفلسطيني بـ10 مليون جنيه استرليني بالإضافة إلى 5 ملايين التي تم تقديمها عند الإعلان عن خارطة الطريق وبذلك يبلغ إجمالي المساعدات المقدمة من بريطانيا للفلسطينيين في هذه السنة المالية 40.2 مليون جنيه.

وسيجتمع الوزير بن خلال زيارته بعدد من الوزراء الفلسطينيين مثل وزير المالية والاقتصاد والشؤون الأمنية والتخطيط كما سيلتقي بممثلين عن المجتمع المدني وسيزور مخيمات اللاجئين في غزة وجنين والجدار الفاصل في قلقيلية، ثم سيعقد مؤتمراً صحفياً يوم الخميس الساعة العاشرة والنصف في وزارة الاقتصاد والتجارة.