6 شهداء بنيران الاحتلال خلال أقل من 24 ساعة

 6 شهداء بنيران الاحتلال خلال أقل من 24 ساعة


أعلنت المصادر الطبية، صباح الخميس، عن استشهاد عامر كلبونة ووائل عوض من نابلس بعد إصابتهما في البلدة القديمة أثناء اشتباكات مع قوات الاحتلال استخدمت فيها قوات الاحتلال القنابل الضوئية والغازية والصوتية، إضافة إلى إطلاق الرصاص العشوائي باتجاه منازل المواطنين، ما أدى إلى إصابة الشهيدين إصابات بالغة، وقد منعت قوات الاحتلال على إثرها الأطقم الطبية من الوصول إليهما، حيث بقيا ينزفان لفترة طويلة حتى فارقا الحياة، وأعلن عن استشهادهما في وقت لاحق.

وكانت كتائب الأقصى قد نعت الشهيدين صباح اليوم فيما أعلن الحداد في المدينة على روحيهما. كما تبنت كتائب الأقصى إلقاء العديد من العبوات الناسفة باتجاه جيش الاحتلال.

وكانت قوات الاحتلال قد توغلت داخل أحياء مخيم بلاطة واعتقلت احد الشبان، وفجرت احد المنازل في البلدة القديمة من نابلس أثناء حملة التفتيش واسعة النطاق التي قامت بها قوات الاحتلال في منازل المواطنين بحجة البحث عمن تدعي أنهم مطلوبون لديها، دون معرفة أسباب هذا التفجير حسب سكان البيت.

تجدر الإشارة إلى أن قوات الإحتلال تقوم للمرة الثالثة في أقل من 24 ساعة بالتوغل داخل مدينة نابلس ومخيماتها.

وفي جنين انسحبت قوات الاحتلال بعد توغل في المدينة والمخيم وسط إطلاق النار واشتباكات مع شبان المقاومة الفلسطينية، ولم يبلغ عن أية اعتقالات أو إصابات حسب ما أفاد شهود العيان.

وقد ذكر شهود العيان أن جيش الاحتلال عاد إلى عملية تفجير المنازل بطرق مختلفة، بحجة البحث عمن تدعي أنهم مطلوبون لديها. ويذكر أن مدينة نابلس تعرضت لتوغل مساء أمس أدت إلى اعتقال احد أفراد سرايا القدس وإصابة زوجته التي اعتقلتها قوات الاحتلال ونقلتها إلى مستشفيات داخل الخط الأخضر.

أما في جنين فقد حاصرت قوات الاحتلال عددا من المباني في محيط دوار الشهيد يحيى عياش بحجة البحث عن مطلوبين، حيث دارت اشتباكات عنيفة بين شبان المقاومة وجيش الاحتلال، أطلقت خلالها قوات الاحتلال الرصاص بشكل كثيف وعشوائي فيما طلبت من سكان بعض المباني الخروج في العراء وسط البرد القارس وعشرات من جنود الاحتلال المدججين بالسلاح، فيما شرعت قوات الاحتلال بحملة تفتيش واسعة في هذه المباني وسط إطلاق النار وبث الرعب في صفوف المواطنين وخاصة الأطفال بحجة البحث عن "مطلوبين" لديها.




قالت مصادر إسرائيلية أن الجنود أطلقوا النار على فلسطيني، الخميس، بالقرب من مخيم قلندية للاجئين، شمال مدينة القدس، ما أدى إلى استشهاده.

وادعى الناطق بلسان الجيش أن الشاب الشهيد حاول قص "السياج الفاصل" من أجل التسلل إلى إسرائيل..

وفي المقابل أفادت مصادر فلسطينية أن جنود الإحتلال أطلقوا النار على الشاب طه قلندياوي (17 عاماً)، ومنعوا من تقديم الإسعافات الأولية، وظل ينزف في المكان إلى أن استشهد.

وكانت قد أفادت مصادر فلسطينية أن الفتى قد تعرض لإطلاق النار من قبل جنود الإحتلال خلال الليلة الماضية، ما أدى إلى إصابته بجروح متوسطة، ولم تكن تشكل خطراً على حياته، إلا أن الجنود تركوه ينزف في المكان إلى أن استشهد.

وقد تم نقل الشهيد قلندياوي في وقت لاحق إلى أحد المستشفيات في مدينة رام الله.

استشهد مساء الخميس الشهيد جاسر أبو زغيب "25" عاما من مخيم طولكرم وأصيب سبعة مواطنين فيما اعتقل احد نشطاء سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.

وكانت قوات الاحتلال قد توغلت مساء اليوم في مدينة طولكرم ومخيمها وسط إطلاق النار على المواطنين حيث توغلت قوه احتلالية خاصة ترتدي الزي المدني في سيارة تحمل لوحة محلية حيث أطلقت النار على مجموعة من المواطنين أدى إلى إصابة أبو زغيب وسبعة آخرين حيث منعت قوات الاحتلال الأطقم الطبية من الاقتراب منه حيث أعلن استشهاده في وقت لاحق. وقد اختطفت قوات الاحتلال جثمان الشهيد وشاب آخر ونقلتهم إلى جهة غير معلومة.

وقداغتالت قوات الاحتلال مواطنين من كتائب الأقصى في مدينة نابلس بعد توغل فجر اليوم في البلدة القديمة من المدينة إضافة إلى استشهاد شاب من قلنديا بحجة اقترابه من جدار الفصل العنصري في ذلك الموقع.

تحت غطاء دخان نيران غزة حيث يدور الاقتتال الأخوي يواصل الاحتلال جرائمه في الضفة الغربية، شهيدان في رام الله يرفعان عدد الشهداء إلى ستة شهداء خلال أقل من 24 ساعة .

أعلنت المصادر الطبية في رام الله فجر اليوم عن استشهاد مواطنين أثناء توغل لقوات خاصة احتلالية داخل أحياء بلدة بيتونيا في المحافظة.

وقالت مصادر محلية في البلدة أن قوات الاحتلال بالزي المدني حاصرت إحدى بنايات البلدة ما حدا بالسكان للاتصال بالأجهزة الأمنية حول وجود مسلحين حول هذه البناية وعند وصول الأجهزة الأمنية دارت اشتباكات معهم حيث استشهد الشهيد خلدون شومان من رام الله ومحمد أبو عرب من مخيم بلاطة وكلاهما من جهاز الأمن الوقائي كما أعلنت المصادر الأمنية في المدينة.

وقد أقرت قوات الاحتلال بالحادثة حسب مصادرها وأكدت إصابة احد جنودها خلال هذا الاشتباك. وقد أعلنت مدينتي رام الله والبيرة وبلدة بيتونيا الحداد العام اليوم حدادا على سقوط الشهداء.

وكان يوم أمس قد سقط أربعة شهداء في أنحاء متفرقة من الضفة اثنان منهم في نابلس وآخر في مخيم طولكرم ورابع في بلدة قلنديا برصاص جيش الاحتلال.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018