10شهداء فلسطينيين في قطاع غزة، خلال اقل من 24ساعة

10شهداء فلسطينيين في قطاع غزة، خلال اقل من 24ساعة

ارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين، الذين سقطوا في قطاع غزة، خلال الـ24 ساعة الاخيرة، الى عشرة شهداء، استشهد سبعوة منهم في عملية الاغتيال التي نفذتها قوات الاحتلال في مدينة غزة، الليلة الماضية، وثلاثة في المواجهات التي اندلعت بين الفلسطينيني وقوات الاحتلال التي توغلت في بيت لاهيا ومنطقة بيت حانون، صباح اليوم، بحجة منع اطلاق الصواريخ على البلدات الاسرائيلية.

وتفيد مراسلتنا في قطاع غزة، الفت حداد، ان اكثر من 15 فلسطينيا اصيبوا خلال المواجهات التي وقعت اليوم. وعلم ان احد شهداء غزة، اليوم، هو الشاب عماد الهندي (19 سنة) الذي سقط عند مفترق بيت لاهيا، على شارع صلاح الدين، حيث تمركزت قوات الاحتلال.

من جهتها اعلنت قوات الاحتلال الاسرائيلي ان احد جنودها المشاركين في الهجوم على غزة، اصيب بجراح طفيفة.

وكانت مديرية الامن العام قالت ان حوالي 20 دبابة اسرائيلية انطلقت من مواقعها عند معبر بيت حانون - ايرز ، باتجاه المنطقة الجنوبية وتمركزت عند مفترق بيت لاهيا.

واضافت المصادر الفلسطينية ات القوات الاسرائيلية سيطرت على معبر ايرز بالكامل حتى منطقة DCO - الارتباط العسكري والضابطة الجمركية. وحسب شهود عيان فان توغل الآليات الاسرائيلية صاحبه اطلاق خفيف لنيران الرشاشات موضحين ان قوات الاحتلال اعتلت اسطح البنايات السكنية العالية التي تقع على الشارع الرئيس وفتحت نيران رشاشاتها.

من جهتها اعلنت كتائب الشهيد عز الدين القسام مسؤليتها عن اطلاق اربعة صواريخ من طراز قسام 2 على بلدة سديروت.

كما اعلنت الكتائب عن اعطاب دبابة اسرائيليةن تمام الساعة الثامنة والربع على مدخل شارع صلاح الدين اثناء توغل قوات الاحتلال.

من جهتها، قالت مصادر امنية اسرائيلية ان الدبابات اجتاحت بيت حانون وتقوم بعمليات تمشيط فيها، بهدف "منع اطلاق صواريخ القسام على البلدات الاسرائيلية". وحسب المصادر الاسرائيلية، تم الدخول الى بيت حانون بعد تعرض سديروت، صباح اليوم، الى قصف بصاروخ قسام ، لم يسفر عن وقوع اصابات، حسب المصادر.

وقالت قوات الاحتلال ان جرافة اسرائيلة داست، في طريقها الى بيت حانون، فوق لغمين ارضيين مما ادى الى انفجارهما والحاق اضرار بالجرافة.
قالت مصادر اسرائيلية ان ثلاثة مواقع لجيش الاحتلال في غوش قطيف، تعرضت، صباح اليوم، الى قصف بالصواريخ المضادة للدبابات.

وحسب المصادر الاسرائيلية، سقطت الصواريخ في منطقة مستوطنة نفي دكاليم، و"لم تسفر عن وقوع اصابات".
وقد استشهد في حي الزيتون في مدينة غزة، مساء امس الثلاثاء، سبعة فلسطينين، على الأقل، بينهم طفل (12 عاماً) واصيب 48 مواطنا، في عملية الاغتيال التي نفذتها طائرات سلاح الجو الاسرائيلي التي استهدفت احد المسؤولين في كتائب عز الدين القسام، الذراع العسكري لحركة حماس.

وافادت مراسلتنا، الفت حداد، ان طائرة حربية اسرائيلية من طراز F-16 قصفت سيارة السوبارو البيضاء التي كان يستقلها سعد العرابيد (33 عاماً)، المسؤول في كتائب عز الدين القسام، ومساعد قائد الذراع العسكري، محمد ضيف.

وقال شهود عيان ان صاروخا اطلقته الطائرة الحربية، اصاب السيارة الفلسطينية مباشرة، فقتل راكبيها سعد العرابيد ومساعده اشرف الحلبي (28 عاماً). وحال تجمع الناس حول السيارة في محاولة لانقاذ من بداخلها، اطلقت مروحية اسرائيلية حلقت في الجو، صاروخا ثانياً، فقتل الشهداء الآخرين واصاب عشرات المدنيين بجراح متفاوتة.

وفي حديث مع عبد العزيز الرنتيسي، احد قادة حماس، قال لموقع "عرب 48" بأن "هذه عملية اغتيال مدبرة وجبانة، استهدفت المدنيين ولذلك فان حماس تعرف كيف سيكون الرد على هذا الارهاب الاسرائيلي، الذي يستهدف المدنيين الفلسطينيين".

وتتهم سلطات الاحتلال الاسرائيلي العرابيد بالمسؤولية عن سلسلة من العمليات التي استهدفت اسرائيليين، بينها عملية اختطاف الجندي نحشون فاكسمان، قبل تسع سنوات. وكان فاكسمان قد قتل اثناء محاولة فاشلة قام بها الجيش لاطلاق سراحه.