33 قتيلا وعشرات الجرحى حصيلة يوم أمس في الاقتتال الفلسطيني في القطاع ..

33 قتيلا وعشرات الجرحى حصيلة  يوم أمس في الاقتتال الفلسطيني في القطاع ..

أعلنت مصادر طبية فلسطينية عن ارتفاع عدد قتلى الاشتباكات الداخلية الفلسطينية الفلسطينية، أمس، الأربعاء، إلى 24 قتيلا وعشرات الإصابات، موضحة أن 14 قتيلا منهم سقطوا في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة .

وقالت مصادر أمنية إن تسعة قتلى وصلوا إلى مستشفى ناصر، فيما وصل ثلاثة آخرون إلى المستشفى الأوروبي، واثنان إلى المستشفى العسكري، بالإضافة إلى إصابة أكثر من ستين مواطناً، بينهم عدد من عناصر الأمن بعد تفجير نفق أرضي بالقرب من مبنى المخابرات الواقع في تجمع الأجهزة الأمنية بخانيونس.

كما أعلنت المصادر عن مقتل الطفلة آلاء فروانة والشاب عبد الفتاح أبو غالي، جراء اشتباكات دارت اثناء اقتحام منزل يعود لعائلة فروانة غرب مدينة خانيونس جنوب القطاع.

وقال شهود عيان إن مسلحين اقتحموا منزل المواطن حمدي فروانة، أحد عناصر حركة فتح في شارع البحر بالمنطقة الغربية بخان يونس، ما أدى إلى مقتل طفلة وشاب.

كما قتل الفتى محمود عدس "16 عام " وشادي العجلة "20 عاما" نتيجة إطلاق النار باتجاه مسيرة شعبية نظمتها الفصائل الفلسطينية للدعوة لوقف الاقتتال في مدينة غزة.

فيما قتلت ظهر اليوم ماجدة العيلة من منطقة السدرة وسط غزة برصاص مسلحين، وقد اتهمت عائلتها عناصر التنفيذية باطلاق النار على ابنتهم التي كانت متواجدة في منزلها.

كما أعلنت المصادر عن مقتل محمد الأسود برصاص مسلحين في مدينة غزة، فيما قتل احد أفراد الأمن الوطني من عائلة الجبور، كما قتل المواطن صابر جودة بربخ أثناء مشاركتهما في مسيرة شعبية نظمتها الفصائل الفلسطينية.

وكانت مصادر فلسطينية أعلنت عن وصول سبعة قتلى صباح اليوم لمستشفى دار الشفاء بالمدنية خلال الاشتباكات المسلحة التي دارت في منطقة أبراج المقوسي شمال غزة، وفي القصف العشوائي لمنازل عائلة بكر في مخيم الشاطئ غرب غزة.

اعلنت مصادرطبية فلسطينية عن ارتفاع حصيلة القتلى حتي مساء يوم امس الاربعاء الى ثلاثة وثلاثين قتيلا وذلك انتهاء الاشتباكات التي كانت تدور بين كتائب القسام والقوة التنفيذبة وعائلة بكر غرب مدينة غزة .

واوضحت المصادر ان خمسة من افراد العائلة قتلوا جراء هذه الاشتباكات التي استمرت لاكثر من 5 ساعات متواصلة استطاعت بعدها كتائب القسام السيطرة على العائلة

واوضحت المصادر ان القتلى، هم جيهان وهبة ومنصور وحمادة ومحمد، اضافة الى ثلاثة قتلى سقطوا في وقت سابق.

وكانت عائلة بكر تحتجز زوجة وابناء شقيق احد كوادر حركة حماس فى مدينة غزة كان قد قتل على ايدى مسلحين.

هذا وقد قتل شقيقان من عائلة عفانة خلال الاشتباكات التي وقعت وسط المدينة وهما ناشطان من فتح، كما قتل احد نشطاء القسام في حي تل الهوا.

فى تلك الاثناء تضاربت الانباء حول سيطرة عناصر كتائب القسام والقوة التنفيذية على المقر الرئيسي لجهاز الامن الوقائى فى منطقة تل الهوي غرب غزة

ففى الوقت الذى تؤكد فيه كتائب القسام والقوة التنفيذية سيطرتها الكاملة على هذا الموقع نفت مصادر امنية فلسطينية هذه الانباء واكدت ان عناصر الوقائى لا زالو يصدون محاولات الهجوم على المقر

وقال شهود عيان انهم يسمعون منذ يوم امس صوت انفجارات قوية بالقرب من مقر الامن الوقائى وان مسلحين يعتلون اسطح الابراج القريبة من مقر الجهاز

واطلق المواطنون القاطنون بالقرب من هذه المنطقة نداءات استغاثة عاجلة جراء تواجد مسلحين على اسطح الابراج ما يعرض حياتهم وحاية ابنائهم للخطر .

فى تلك الاثناء اعلنت كتائب القسام سيطرتها بالكامل على مقري الامن الوقائى والامن الوطني فى مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة .

كما اعلنت القسام انها سيطرة بالكامل على مقر جهاز المخابرات العامة فى مدينة رفح جنوب القطاع فيما لا زالت تواصل الهجوم من اجل السيطرة على مقر جهاز المخابرات الرئيسي فى منطقة حي النصر بغزة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"