4 جرحى في مواجهات بين عمال متظاهرين والقوة التنفيذية في غزة

4 جرحى في مواجهات بين عمال متظاهرين والقوة التنفيذية في غزة

أصيب أربعة فلسطينيين بجراح جراء اشتباكات اندلعت بين أفراد من القوة التنفيذية وعمال فلسطينيين تظاهروا الثلاثاء أمام مقر المجلس التشريعي في مدينة غزة احتجاجا على عدم تلبية المطالب التي وعدهم بها مجلس الوزراء الفلسطيني .

وانطلقت المسيرة الحاشدة من عدة مناطق في مدينة غزة متوجهة للمجلس التشريعي، وطالب المتظاهرون بالتحدث مع الناطق باسم كتلة التغيير والإصلاح في المجلس صلاح البردويل، إلا أن مرافقيه رفضوا طلبهم وتصدوا للعمال واستدعوا أفراد القوة التنفيذية وقاموا بإطلاق النار في الهواء لتفريق العمال مما أثار غضب العمال الذين رشقوا مقر المجلس التشريعي الفلسطيني في غزة بالحجارة وذلك وفق رواية شهود العيان

واتهم المتظاهرون نواب المجلس التشريعي بعدم الاكتراث إلى مطالبهم والانتباه إلى أوضاعهم المعيشية الصعبة، الأمر الذي أدى إلى إصابة أربعة فلسطينيين تم نقلهم إلى مستشفى دار الشفاء وسط مدينة غزة.

ونصب مئات العمال منذ عدة أيام خيمة اعتصام في ساحة المجلس التشريعي، احتجاجاً على عدم تلبية مطالبهم

واستنكر الإتحاد العام لنقابات عمال فلسطين محافظات غزة في بيان له اليوم " ما قام به مرافقي كل من أعضاء المجلس التشريعي صلاح البردويل الناطق باسم كتلة حماس ويحيي موسي، بإطلاق النار على مسيرة عمالية أمام المجلس التشريعي ، حيث كان هؤلاء العمال يطالبون بحقوقهم في لقمة العيش الكريمة .

وقال الاتحاد في بيان له انه ينظر ببالغ الخطورة لما أقدمت عليه هذه الفئة ، ففي الوقت الذي يتم به اجتياح الشجاعية من قبل الاحتلال الإسرائيلي نجد أن ما يسمي بالتنفيذية والمرافقين يوجهون بنادقهم إلى صدور العمال العزل بدلا من أن يوجهوها إلى الاحتلال الإسرائيلي .

وأضاف "إننا في الإتحاد العام لنقابات عمال فلسطين نطالب الرئيس محمود عباس بأن يشكل لجنة تحقيق في هذه السابقة الخطيرة الأولي من نوعها والتي تذكرنا بما يقوم به الاحتلال ضد عمالنا على مر السنين ، ونطالب أيضا بان يتم وضع حدا لهذا العبث الأمني والفوضى من قبل المرافقين وتقديمهم للمحاكمة جراء هذا العمل الجبان" .

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018