5 شهداء فلسطينيين بينران الإحتلال، بينهم امرأة، في قطاع غزة..

5 شهداء فلسطينيين بينران الإحتلال، بينهم امرأة، في قطاع غزة..

وكانت قد قالت مصادر فلسطينية في وقت سابق من اليوم، الخميس، إن فلسطينية استشهدت وأصيب سبعة مواطنين آخرين بجراح أثناء عملية توغل نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في حي النصر شرق مدينة رفح، جنوب قطاع غزة.

وقالت مصادر طبية فلسطينية إن اعتماد إسماعيل معمر (45 عاماً) استشهدت جراء إصابتها بعدة أعيرة نارية، أطلقت من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي أثناء توغلها في حي النصر، فيما أصيب سبعة آخرون بجراح، وصفت المصادر الطبية حالة اثنين منهم بالخطيرة.

وأفادت مصادر أمنية وشهود عيان أن 10 جيبات من نوع 'هامر' ووحدات خاصة توغلت في البلدة، بعد أن أغلقت الطريق الواصل بين مدينتي رفح وخان يونس، وتقدمت بعمق 3 كيلومترات داخل مدينة رفح لاعتقال أحد عناصر كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس.

وقال الشهود عيان إن اشتباكات عنيفة وقعت بين قوات الاحتلال ومقاومين فلسطينيين، مشيرين إلى أن المقاومين تمكنوا من تفجير أحد المنازل بعدد من جنود الاحتلال الذين حاولوا اقتحامه.
استشهد ثلاثة فلسطينيين صباح اليوم، الخميس، حينما استهدفتهم طائرة استطلاع إسرائيلية بصاروخ، أطلقته حينما كانوا يتواجدون في منطقة مصنع "الزفتة"، المحاذي لمنطقة أبو صفية في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة.

وقالت مصادر طبية فلسطينية إن الشهداء الثلاثة وهم علاء صقر دحروج، ومحمد مصالحة، وزيدان أبو راشد وصلوا إلى مستشفى كمال عدوان شمال القطاع عبارة عن أشلاء متقطعة ومتفحمة.

وقال شهود عيان إن الشهداء الثلاثة كانوا يتواجدون في منطقة أبو صفية وبصحبتهم قطيع من الأغنام لرعايته ولم يكونوا يتواجدون في منطقة خطرة.

وزعمت مصادر احتلالية أن طائرة استطلاع استهدفت مجموعة مسلحة كانت تحاول إطلاق صواريخ تجاه المدن والبلدات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة.

على صعيد آخر أعلنت سرايا القدس الذراع المسلح لحركة الجهاد الإسلامي المسؤولية عن قصف بلدة "سديروت" والمجلس الإقليمي "شاعر هنغيف" بصاروخين من طراز قدس متوسط المدى.
أعلنت مصادر طبية فلسطينية عن استشهاد مواطن فلسطيني متأثرا بجراح التي أصيب بها فجر اليوم، الخميس، خلال عملية التوغل التي تنفذها قوات الاحتلال الإسرائيلي لبلدة النصر شرق مخيم رفح جنوب قطاع غزة.

وأضافت المصادر أن الشهيد " محمد سليمان أبو معمر 28 عاما " استشهد متأثرا بجراحه التي أصيب بها عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بالتوغل في البلدة، مشيرة إلى أن قوات الاحتلال تركت الشهيد الذي أصيب برصاصة في القدم ينزف لأكثر من 10 ساعات، ما أدى إلى استشهاده متأثرا بجراحه.

وأوضحت المصادر أن الإصابات التي وصلت المستشفى في رفح حتى اللحظة هي ثماني إصابات، وصفت اثنتان منها بالخطيرة.

واستنكرت المصادر الطبية الفلسطينية عدم سماح قوات الاحتلال الإسرائيلي بإجلاء الجرحى والمصابين من المنطقة، أم النصر، موضحة أن إطلاق النار على سيارات الإسعاف ورفض قوات الاحتلال للأطقم الطبية بإجلاء الجرحى والمصابين في الوقت المناسب من شـنه أن يزيد عدد الشهداء.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018