5500 عامل تعرضوا للضرب والاعتقال خلال الأسابيع الماضية

5500 عامل تعرضوا للضرب والاعتقال خلال الأسابيع الماضية




ندد الامين العام لاتحاد نقابات عمال فلسطين شاهر سعد بما يقوم به الجيش الإسرائيلي من ممارسات ضد العمال الفلسطينيين من اعتقال وضرب وإهانات على الحواجز العسكرية . واكد سعد ان اكثر من 5500 عامل تعرضوا للضرب المبرح والاعتقال خلال الأسابيع الماضية بدون أي مبرر من قبل الجيش الإسرائيلي جاءت تصريحات سعد هذه خلال مؤتمر صحفي عقد في مقر الاتحاد في نابلس .

وطالب سعد في المؤتمر الصحافي بتدخل منظمة العمل الدولية والاتحاد الدولي للنقابات الحرة بالعالم واتحاد نقابات العمال العرب وعدد من الاتحادات العالمية بالتدخل لحماية العمال الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي.

وقدم الأمين العام الاتحاد النقابات نموذجا عما يقوم به جيش الاحتلال الإسرائيلي وهو العامل محمد محمود صالح من قرية تلفيت حيث تحدث عما تعرض له اول امس من قبل الجيش الإسرائيلي على حاجز الطيبة حيث قام جنود الاحتلال بضربه بشكل وحشي أدى الى ضرر كبير في عينه اليمنى وبعد ضربه ضربا مبرحا تركه الجيش معتقدين انه قتل .

ويمساعدة بعض الأشخاص الموجودين استطاع الوصول الى مركز إسعاف طبي في الطيبة قاموا بتضميد جراحه وأجريت له عمليه في عينه اليمنى وقدم له الإسعاف الأولى ونقل الى خارج حاجز الطيبة واكد العامل بان هناك أربع عمال آخرين تعرضوا للضرب المبرح ولا يعلم عنهم أي شي أحدهم من قرية دير الحطب والثلاثة الآخرين من الكفريات.

وقال سعد للصحافيين بان هناك أعمال وحشية وتنكيل يقوم بها الجيش الإسرائيلي بشكل متعمد للعمال ،وان هناك عشرات من العمال محتجزين في سجن ابو كبير تم اعتقالهم لمدة ثلاثة شهور بدون أي مبرر الا للسعي وراء فرصة للعمل .

وحمل سعد الحكومة الإسرائيلية كافة خسائر العمال التي بلغت اكثر من أربع مليار شيكل ؛وعدم تمكنهم من الوصول الى أماكن العمل مشيرا الى ان هناك اكثر من 250 الف عامل يعملون داخل الخط الأخضر . واكد سعد ان الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين سيقوم بمتابعة قضية العمال الذين تعرضوا للضرب والاعتداء والتنكيل من قبل الجيش الاسرائيلي.