أمن السلطة الفلسطينية يعتدي على المعتصمين في قلقيلية بالسلاح الأبيض

أمن السلطة الفلسطينية يعتدي على المعتصمين في قلقيلية بالسلاح الأبيض

نقل علاء قديمات، احد المضربين عن الطعام في رام الله للمستشفى في اليوم السابع للاضراب
*
الحراك الشبابي المستقل: "نستنكر الاعتداء على شبابنا من قبل هذه الفئات الضالة والمنفلتة
 
نفذت مساء أمس الجمعة -بين الساعة السابعة والنصف والثامنة-مجموعة عناصر من أجهزة أمن السلطة الفلسطينية اعتداء سافرًا بالسلاح الأبيض على نشطاء من الحراك الشبابي أثناء دعوتهم لفعالية ليوم الأرض في قرية جيوس قضاء قلقيلية. وقد نقل الشبان(أحدهم دون سن 16 عاما) إلى مستشفى درويش نزال في مدينة قلقيلية للعلاج.
 
وقد اعتدت عناصر أجهزة الأمن على المعتصمين في قلقيلية أثناء توزيعهم بيانا يدعو فيه الحراك الشبابي المستقل لمظاهرة  ضد الجدار في قرية جيوس بمناسبة ذكرى يوم الأرض، وذلك بعد أن تلقى الشباب مكالمة هاتفية من عناصر الأجهزة الأمنية حملت تهديدًا مباشرًا لهم.
 
وينضاف هذا الاعتداء إلى قائمة الممارسات القمعية الطويلة التي تنفذ ضد الحراك الشبابي المستقل وحركات الشباب المستقلة التي تعتصم في مدن الضفة الغربية، مثل الاعتداء يوم الخميس المنصرم على خيمة الاعتصام في رام الله وهدمها ومحاولة إحراقها بمن فيها. إضافةً إلى الضغوط الهائلة التي تمارس على الشباب المعتصمين من قبل الأجهزة الامنية في الضفة، كما هو الحال في غزة.
 
وفي بيان أصدره الحراك الشبابي المستقل تعقيبًا على الاعتداء جاء: "إننا نستنكر هذه الممارسات من قبل مجموعات ذات عقلية رافضة لتوحيد شعبنا، عقلية ترفض أي حراك من أجل إنهاء الانقسام، ولا تفهم سوى لغة القوة والعنف لحل أزماتها السياسية والاجتماعية. كما ونهيب بجهات الاختصاص القانوني لأخذ دورها لحماية المجتمع وقواه الشبابية من هذه الفئة الضالة المنفلتة". بحسب البيان.
 
وأضاف البيان: "هذه الممارسات لا تزيدنا إلا صلابة وإيمانا بعدالة قضيتنا التي خرجنا واعتصمنا وافترشنا الأرض والتحفنا السماء من أجلها؛ قضية وحدة وطننا ونضالنا وصمودنا".
 
 
وعلى صلة، تجدر الإشارة إلى أن الشاب علاء قديمات قد نقل إلى مستشفى الهلال في رام الله بعد أن دخل إضرابه عن الطعام اليوم السابع.