حماس: ما يحدث في سوريا شأن داخلي، ونؤكد وقوفنا معها قيادة وشعبا

حماس: ما يحدث في سوريا شأن داخلي، ونؤكد وقوفنا معها قيادة وشعبا

قالت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) يوم السبت، في أول تعليق لها على الاحتجاجات التي تشهدها عدد من المدن السورية منذ أسبوعين، بأنها شأن داخلي.

وقالت الحركة في بيان لها بثته على موقعها على الانترنت: "إننا نعتبر ما يجري شأنا داخليا يخص الإخوة في سوريا، إلا أننا في حركة حماس، وانطلاقا من مبادئنا التي تحترم إرادة الشعوب العربية والاسلامية وتطلعاتها، فإننا نأمل بتجاوز الظرف الراهن بما يحقق تطلعات وأماني الشعب السوري، وبما يحفظ استقرار سوريا وتماسكها الداخلي، ويعزز دورها في صف المواجهة والممانعة."

وأضافت الحركة التي يقيم عدد من قيادييها في سوريا في بيانها الذي حمل عنوان "حول الأحداث الراهنة في سوريا الشقيقة)"، قالت إنها "تتابع باهتمام وحرص بالغين التطورات التي يشهدها هذا البلد."

حماس: سوريا أخذت الرهانات والتحديات الكبيرة وصمدت أمام كل الظروف لتحمي المقاومة

وتشهد سوريا منذ أسبوعين، احتجاجات في عدد من المدن تطالب بإجراء اصلاحات سياسية ومزيدا من الديمقراطية، في بلد مضى على إعلان حالة الطوارئ فيه ما يقارب خمسين عاما.

وأوضح بيان الحركة: "إن سوريا قيادة وشعبا وقفت مع مقاومة الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة، واحتضنت قوى المقاومة الفلسطينية، وخاصة حماس، وساندتها في أحلك الظروف وأصعبها، وأخذت الرهانات والتحديات والمخاطر الكبيرة، وصمدت أمام كل الضغوط من أجل التمسك بدعم نهج الممانعة والمقاومة في المنطقة، وإسناد فلسطين وشعبها ومقاومته بشكل خاص، والوقوف في خندق الأمة ومصالحها."

وأضاف البيان: "وانطلاقا من ذلك كله، فإننا نؤكد وقوفنا إلى جانب سوريا الشقيقة قيادة وشعبا."

ويعيش في سوريا ما يقرب من 400 الف لاجيء فلسطيني موزعين على تسعة مخيمات بحسب الاحصاءات الفلسطينية.