عباس: العودة تتحقق بالعودة إلى أي جزء من الوطن

عباس: العودة تتحقق بالعودة إلى أي جزء من الوطن

أكد رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، اليوم السبت، تمسك الفلسطينيين بحق العودة، لكنه اعتبر أن العودة تتحقق بالعودة على أي جزء من الوطن.

وقال عباس، خلال لقائه المشاركين في مؤتمر الملتقى التربوي الثقافي الفلسطيني الرابع المنعقد في رام الله، "القيادة الفلسطينية لن تفرط أبدا بحق العودة، وذلك من خلال القيام بالخطوات العملية، والعودة إلى أرض الوطن لإنهاء حياة الشتات لأن الوطن هو وجهتنا الأخيرة".

وأضاف "العودة ممارسة وليست شعارا، ففلسطين لنا، ومن كان من الشمال أو الوسط أو الجنوب، وسكن في أي مكان فيها، هو بالتالي في الوطن، وأنا بعودتي إلى رام الله أو نابلس أكون قد وضعت قدمي على أرض الوطن".

وشدد على أن حلم الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، لا يتحقق إلا بشطري الوطن، وقال "هناك إرادة حقيقية في إنجاز ملف المصالحة الوطنية".

وقال "عندما وقعنا على أوسلو كانت القضية الأساسية من قضايا المرحلة النهائية هي اللاجئين، طبعا الطرف الآخر لا يريد أن يبحث قضية اللاجئين والقدس والأرض والمياه، وهذا شأنه، فهل نستسلم لما يريد بالطبع لا".

وأشار عباس إلى أن تشكيل حكومة الكفاءات من أبناء الشعب الفلسطيني هي الخطوة الأولى لتطبيق المصالحة الداخلية، وبعد تشكيلها سيتم الانتقال إلى الخطوات الأخرى من أجل إنهاء كافة أشكال الانقسام الداخلي.

وقال "نحن نبحث عن حكومة من التكنوقراط، يتم التوافق عليها من الجميع، وهذا الأمر لا يعني أبدا أنها حكومة حماس أو فتح أو الجبهة الشعبية، بل هي حكومة الشعب الفلسطيني".

وأضاف "يجب أن أقول للعالم أنني في طريقي لممارسة حقي، كيف سيتم هذا ومتى سيتم، مادام يوجد خطوات إلى الأمام فهنالك حركة".

وتابع "نحن نقول للعالم أننا نريد دولة على حدود العام 1967، وحلا عادلا متفقا عليه حسب مبادرة السلام العربية، إنما دولة فلسطينية بدون عاصمتها القدس فلن نقبل إطلاقا".

وقال "نحن نريد أن نبني دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس ونعيش حياة طبيعية هادئة هانئة، بعد حل كل قضايا المرحلة النهائية".

وجدد عباس التأكيد على إيمان الفلسطينيين بمبدأ حل الدولتين، وقال "نحن لا ننكر ذلك، و نحن نعترف بهذا الحل منذ أكثر 17 عاما، لكن هم (إسرائيل) غير موافقين على حل الدولتين".
 
عباس يقول إنه قد ينحى هذا العام إذا قامت دولة فلسطينية
 
وقال عباس في مقابلة مع صحيفة "لاريبوبليكا" الإيطالية نشرت، اليوم السبت، إنه قد يتنحى هذا العام إذا تحققت كل أهدافه السياسية وبينها إقامة دولة فلسطينية.
 
وتابع أنه عندما انتخب كان برنامجه يتضمن إرساء المزيد من الأمن والتنمية الاقتصادية والاجتماعية وتحقيق المصالحة الفلسطينية ثم إقامة دولة فلسطينية مستقلة.
وأضاف أن هناك امكانية أن يتحقق كل ذلك هذا العام وبعد ذلك سيتقاعد.
 
وكرر عباس أنه في غياب إحراز تقدم في مفاوضات السلام مع اٍسرائيل التي جرى تجميدها منذ شهور فإن الفلسطينيين سيسعون للحصول على اعتراف من الأمم المتحدة في أيلول/ سبتمبر بإقامة دولة فلسطينية.
 
وتابع أن الأمم المتحدة هي الخيار الثاني إذا لم يجر إحراز تقدم في المحادثات.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص