عباس: نسعى لحكومة غير حزبية؛ حماس: روسيا تدعم الاعتراف بالدولة الفلسطينية

عباس: نسعى لحكومة غير حزبية؛ حماس: روسيا تدعم الاعتراف بالدولة الفلسطينية

قال رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، في عمان اليوم الأحد إن جهود تشكيل الحكومة الفلسطينية مستمرة، مشيرا إلى انه يعمل على تشكيل حكومة تكنوقراط وليس حكومة محاصصة بين فتح وحماس.

وقال عباس، عقب لقائه بالعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، "إن المصالحة موجودة ونحن نحاول العمل من أجل تشكيل حكومة تكنوقراط"، لافتا إلى أن هناك "فهما خاطئا للحكومة بأنها حكومة محاصصة بين فتح وحماس، فالحكومة هي حكومتي وتتبع إستراتيجيتي وسياستي، هي حكومة مستقلين ولا يوجد فيها أي شخص ينتمي لأي تنظيم فلسطيني على الإطلاق".

وأجرى عباس مباحثات مع الملك عبد الله الثاني تناولت الجهود المبذولة لتجاوز اللعقبات التي تعترض استئناف المفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية، التي تعالج جميع قضايا الوضع النهائي، وصولا إلى حل الدولتين، الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام1967.

وقال بيان للديوان الملكي إن الملك اطلع الرئيس عباس على نتائج زيارته الأخيرة إلى الولايات المتحدة الأميركية، واكد أن المصالحة الوطنية الفلسطينية التي أبرمت مؤخرا تشكل خطوة إيجابية على طريق توحيد الشعب الفلسطيني، وتمكينه من نيل حقوقه المشروعة وفي مقدمتها إقامة دولته المستقلة.

إلى ذلك، قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، موسى أبو مرزوق، اليوم الإثنين، إن روسيا وعدت بدعم الطلب الفلسطيني للجمعية العامة للأمم المتحدة للاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة المنوي تقديمه في أيلول/سبتمبر المقبل. 

ونقلت وكالة أنباء "نوفوستي" الروسية عن أبو مرزوق قوله بعد إجراء محادثات مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو إن الأخير "وعد بأن روسيا ستدعم طلبنا لإقامة دولة فلسطينية مستقلة إذا تقدمنا به في شهر سبتمبر المقبل".

ولم تعلق وزارة الخارجية الروسية على تصريح القيادي في حركة حماس بعد. وقال أبو مرزوق إن اسم رئيس الحكومة الفلسطينية الجديدة سيعلن في أوائل حزيران/ يونيو المقبل، مضيفاً "في بداية الأسبوع المقبل، أي الاثنين أو الثلاثاء، سنناقش المرشحين لمنصب رئيس الحكومة الفلسطينية وسيعلن اسمه في بداية يونيو بشكل نهائي".

إلى ذلك، أعلن وزير الخارجية الروسي أن ممثلين عن حركتي فتح وحماس نسقوا مع روسيا بيانا مشتركا من شأنه أن يساعد على تنفيذ اتفاق المصالحة الذي توصلت اليه الحركتان في مطلع أيار/مايو الجاري في القاهرة.

وأضاف لافروف أنه خلال زيارة الوفد الفلسطيني إلى موسكو تم التوصل إلى التوافق على بيان مشترك قد يساهم في تنفيذ اتفاق المصالحة.

وقال إن رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس قد اطلع على البيان وأشاد به شاكرا الجانب الروسي على جهوده في هذا المجال.

بدوره، أعرب الوفد الفلسطيني الزائر لروسيا عن شكره لها على توفيرها إمكانية اللقاء ومناقشة الشؤون الفلسطينية لوفدي حركتي فتح وحماس في "جو هادئ" واعتبر أن البيان المشترك مع روسيا يأتي تطويرا لاتفاق القاهرة.

وأضاف أن كافة الأطراف تمكنت خلال الزيارة التي قامت بها إلى موسكو من البحث في المسألة الرئيسية وهي توحيد مواقف الفلسطينيين، مشددا على ضرورة حماية الاتفاق الذي تم التوصل إليه في موسكو على صعيد دولي.

وقد دعا لافروف اليوم إلى ضرورة مشاركة كافة الفصائل الفلسطينية في تشكيل الحكومة الجديدة.

ونقلت الوكالة الروسية عنه قوله في مؤتمر صحافي في ختام محادثاته مع الممثلين عن الفصائل الفلسطينية "ينبغي على كل الفصائل الفلسطينية المشاركة في تشكيل حكومة فلسطينية" جديدة.

واعتبر أن تشكيل حكومة جديدة على أسس الاتفاق الذي توصلت إليه حركتا فتح وحماس في القاهرة يساعد على إنشاء دولة فلسطينية.

وأشار إلى أن روسيا ترحب بالوفد الفلسطيني في موسكو الذي يضم ممثلين عن كافة الفصائل التي وقعت اتفاق المصالحة مشددا على أن موسكو تدعم دائما الجهود التي تبذل في هذا الاتجاه.

وأعرب عن تقدير بلاده الخاص للجهود التي بذلها الجانب المصري في هذا الشأن. 

واعتبر أن اتفاق المصالحة يتميّز بأهمية تاريخية، مؤكدا أن الوحدة ضرورة لكل الشعوب وبشكل خاص للشعب الفلسطيني مما يمكنه من إنشاء دولته.

وقال " لتحقيق هذا الهدف لا بد أن يحظى موقف السلطة الوطنية الفلسطينية بدعم كل الفلسطينيين"، مضيفاً أن استعادة الوحدة الفلسطينية ستسهم في تعزيز منظمة التحرير الفلسطينية والعالم العربي بشكل عام.

وشدد الوزير الروسي على ضرورة تحقيق هذه النتائج خلال الانتخابات المقبلة مما يسمح بإنشاء دولة فلسطينية تعيش بسلام وأمن مع جيرانها.