إسرائيل والفصائل الفلسطينية يعلنون الالتزام بالتهدئة

إسرائيل والفصائل الفلسطينية يعلنون الالتزام بالتهدئة

 

أعلنت حركة الجهاد الاسلامي، أنه تم التوصل إلى تفاهم جديد حول تثبيت التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، بدأ فجر اليوم الجمعة، وذلك بعد سلسلة غارات اسرائيلية أسفرت عن استشهاد 11 فلسطينيا خلال الـ48 ساعة الماضية.

وكان القيادي في حركة الجهاد، نافذ عزام، قد قال ليلة أمس، إن الهدنة ستكون سارية ابتداء من الساعة (22:00) بتوقيت غرينتش، أي في الواحدة من فجر الجمعة بتوقيت الأراضي الفلسطينية.

وأضاف: "هناك جهود بذلتها القيادة المصرية من أجل تثبيت وقف إطلاق النار، بدءا من منتصف هذه الليلة".

ومن جانبها دعت الحكومة الفلسطينية المقالة كافة الفصائل الفلسطينية إلى "تفويت الفرصة على الاحتلال الإسرائيلي وقطع الطريق عليه في تصدير أزماته على حساب شعبنا الفلسطيني".

وأوضح المتحدث باسم الحكومة المقالة، طاهر النونو، أن حكومته "قامت بإجراء اتصالات مع الشقيقة مصر والأمم المتحدة، حيث أوضحت لهم صورة الانتهاكات التي قام بها الاحتلال"، وطلبت منهما الضغط على إسرائيل لوقف هجماتها، مؤكدا أن حكومة حماس حثت الفصائل الفلسطينية على وقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

وقالت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي انه لم تطلق أي صواريخ من غزة منذ الخميس.

 

وقال مسؤول الفلسطيني، اشترط عدم الكشف عن هويته، إن كلا من اسرائيل وحركة الجهاد الاسلامي أبلغتا القاهرة بأنهما ستلتزمان بالهدنة، التي تم التوصل إليها بوساطة مصرية ومن الأمم المتحدة، وأعلنت يوم الاثنين.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية