ملتقى العروبة في فلسطين يحيي ذكرى عبد الناصر

ملتقى العروبة في فلسطين يحيي ذكرى عبد الناصر

نظم "ملتقى العروبة في فلسطين" في قاعة بلدية البيرة في الضفة الغربية، مساء أمس الثلاثاء، أمسية "حب وعرفان وتحية لكل أحرار العروبة وشهداء الأمة العربية الذين قضوا دفاعا عن فلسطين"، وذلك في إحياء لذكرى القائد الراحل جمال عبد الناصر، في الذكرى الحادية والأربعين لوفاته.
 
وقد حضر الأمسية التي وصفت بـ"القومية العروبية" حشد من المدعوين من شخصيات وطنية واعتبارية. وتحدث في الأمسية السيد واصل طه ممثلا للجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل ورئيسا للتجمع الوطني الديمقراطي.
 
كما تحدث السيد عبد الرحيم ملوح نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والسيد قيس عبد الكريم نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسيطن وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، والسيد عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومسؤول العلاقات العربية فيها، وسيادة المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذوكس. كما تحدث الناشط علي شقيرات، والمناضل عياد المالكي.
 
تولت عرافة الأمسية الأخت كفاح كيال منسقة ملتقى العروبة في فلسطين.
 
وقد أشاد المتحدثون في كلماتهم بشخصية الزعيم عبد الناصر بصفته قائدا قوميا سعى دائما من أجل وحدة الأمة العربية، وكان يعتبر قضية فلسطين قضيته الأولى، وحتى اللحظات الأخيرة من حياته كان يدافع عن هذه القضية.
 
وأبرز المتحدثون خصال القائد القومي جمال عبد الناصر كمن علم أبناءه الانتماء للأمة والدفاع عن قضاياها.
 
وكان رئيس التجمع واصل طه قد نوه في كلمته إلى أن تآمر الغرب على القائد الراحل لكونه حمل مشروعا وحدويا، وأشار إلى أن ناصر حوّل مشروع الوحدة إلى حديث الساعة في أواخر الخمسينيات.
 
ولفت طه إلى أن عبد الناصر بدأ حياته السياسية في فلسطين، في الفالوجة عام 1948، وأنهى حياته من أجل فلسطين ف أيلول/ سبتمبر 1970 في نهاية قمة مؤتمر القمة الخاص لإنهاء القتال في الأردن.
 
تجدر الإشارة إلى أن المشاركين قدموا لتعازي لأسرة الرئيس جمال عبد الناصر بوفاة المهندس خالد عبد الناصر نجله الأكبر، مؤكدين أن شعب فلسطين سيبقى وفيا لذكرى هذا القائد.