وفد بحريني ايضا يزور القدس المحتلة والمسجد الأقصى

وفد بحريني ايضا يزور القدس المحتلة والمسجد الأقصى


زار وفد بحريني يضم رجال دين ورجال أعمال اليوم السبت مدينة القدس المحتلة وأدى اعضاء الفد صلاة الظهر في المسجد الاقصى المبارك.

وكان الوفد قد التقى أمس بالرئيس محمود عباس في مقر المقاطعة برام الله واطلع على تطورات الأوضاع في الاراضي الفلسطينية.

وقال سفير فلسطين في البحرين خالد عارف لـ وكالة "معا" إن البعثة البحرينية التي وصلت فلسطين قبل أسبوع جاءت إلى القدس اليوم بصحبة شخصيات وطنية ورسمية مقدسية جابوا احياء المدينة وازقة البلدة العتيقة".

وبدأ الوفد زيارته للقدس بمستشفى جمعية المقاصد الاسلامية الخيرية في جبل الطور واطلاع على الازمة المالية التي تواجهها المستشفى بسبب تراكم الديون المستحقة على وزارة الصحة الفلسطينية.

ثم توجه الوفد الى برج اللقلق داخل اسوار البلدة القديمة واطلعوا على مرافق البرج الذي اصبح اليوم وبجهود المقدسيين مركزا جماهيريا وثقافيا, وتوجه الوفد ايضا الى مدرسة دار الايتام الصناعية وفي نهاية الزيارة توجه الوفد الى المسجد الاقصى المبارك لاداء صلاة الظهر.

ورافق الوفد في زيارته لمدينة القدس كل من السفير الفلسطيني في البحرين خالد عارف ومحافظ القدس المهندس عدنان الحسيني وعضو المجلس التشريعي الفلسطيني جهاد ابو زنيد ,حيث قاموا بشرح معاناة المقدسيين جراء سياسات الاحتلال الاسرائيلي.

وكان الوفد الذي وصل فلسطين نهاية الشهر الماضي قد زار محافظات الخليل وقلقيلية وبيت لحم وطولكرم ورام الله واختتم زيارته في مدينة القدس المحتلة.

وتأتي هذه الزيارة وهي استمرار لزيارات وفود عربية سابقة، في ظل الجدل القائم بتحريم زيارة القدس وهي محتلة ودعوات اخرى بضرورة زيارة المدينة لدعم صمودها وصمود سكانها الفلسطينيين في وجه اجراءات الاحتلال الاسرائيلي لتهويدها وافراغها من سكانها العرب، حيث تقف السلطة الفلسطينية ورئيسها في هذه الشقة.

وكان وزير الاوقاف الفلسطينيقد من هذه الزيارة المهمة باعتبارها "فضيلة دينية"، وضرورة سياسية، وإغاظة للاحتلال الإسرائيلي الذي يسعى إلى إفراغ ساحات المسجد الأقصى من زائريه العرب والمسلمين، كما يسعى إلى تشديد الخناق على المدينة المقدسة، لعزلها عن محيطها العربي والإسلامي كما عزلها عن محيطها الفلسطيني الذي يعاني الأمرَّين في محاولاته لزيارتها.
من جانبه، شدد الشيخ مطر على أن هذه الزيارة للفلسطينيين هي للتضامن مع إخوتنا وأهلنا ولنقول لأهلنا نحن معكم وللشد من أزر أهلنا في فلسطين وللاطلاع على الأوضاع على الأرض، معرباً عن أمله في قرب خلاص الشعب الفلسطيني من الاحتلال.





 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018