التميمي: عرفات مات مسموما والدم كان ينزف من رأسه بعد ساعات من وفاته

التميمي: عرفات مات مسموما والدم كان ينزف من رأسه بعد ساعات من وفاته

 

 

قال قاضى قضاة فلسطين السابق الشيخ تيسير التميمي الذي تولى تجهيز كفن ياسر عرفات وتغسيله، قال اليوم الاثنين، إن نزيف دم استمر من رأس الرئيس الفلسطيني الراحل بعد ست ساعات من إعلان وفاته.
وأعرب التميمي، في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية، عن جزمه بأن عرفات الذي توفى في 11 تشرين ثان/ نوفمبر 2004 تعرض للقتل مسموما، وقال إن الدلائل وحالته الغريبة التي ظهرت حتى بعد وفاته تؤكد ذلك قطعيا.

وقال التميمي إنه أشرف على تغسيل جثمان عرفات بعد ست ساعات على وفاته "حيث كان الدم ينزف ولم يتوقف من أجزاء في جسده خاصة منطقة الرأس والوجه، مع وجود بقع حمراء وزرقاء في اليدين والساقين والفخذين".

وأجرى معهد (رادييشين فيزيكس) في لوزان تحليلا لعينات بيولوجية أخذت من مقتنيات شخصية لعرفات استعملها قبل فترة وجيزة من وفاته، وهي أغراض تسلمتها أرملته سهى عرفات من المستشفى العسكري في بيرسي جنوب باريس حيث توفي.

وعثر المعهد على "كمية غير طبيعية من مادة البولونيوم" المشعة السامة، كما أفاد فيلم وثائقي بثته قناة الجزيرة القطرية قبل أسبوعين.

ويعد التميمي من أشد المقربين لعرفات وعمل على ملازمته خلال تعرضه لحصار إسرائيلي مشدد في مقر (المقاطعة) في رام الله في عام 2001.

وروى التميمي أن أعراض المرض بدأت تظهر على عرفات قبل ثلاثة أشهر من وفاته "حيث كان يعاني من حالة ضعف وهزال شديدة يرافقها تقيؤ وإسهال واضطرابات عضلية في جسده".

وذكر التميمي أن عرفات كان يقاوم في بداية مرضه ويصر على أنه بخير ولا يعاني سوى من الانفلونزا، غير أن صحته استمرت في التدهور بشكل متصاعد، حتى بدأ بتقيؤ أي طعام يتناوله ما أوصله إلى ضعف عام في جسده وهزال شديد.

وبينما كان يصر عرفات على استقبال زواره وهو يجلس على كرسيه بشكل طبيعي حتى ساعات الليل المتأخرة، لاحظ التميمي أن التدهور في صحته استمر بشكل خطير ما استدعى استقدام وفدين طبيين من تونس ومصر.

وأشار إلى أنه نصحه مع عدد من المسئولين الفلسطينيين في بداية شهر تشرين أول/ أكتوبر بضرورة السفر إلى الخارج لتلقي العلاج لكن عرفات رفض ذلك بشدة، وكان يردد "يريدون إخراجي من فلسطين حتى يتخلصوا مني.. أريد أن أموت في فلسطين وأدفن فيها، أوصيك أن تدفني في القدس بالمسجد الأقصي".

وذكر التميمي أنه كان ألح على عرفات قبل يوم من سفره إلى باريس لتلقي العلاج، بضرورة الإفطار خلال ما تبقي من أيام شهر رمضان، غير أنه كان يرفض ويصر على أنه بخير وقادر على الصيام.

وتعرض عرفات لحصار إسرائيلي مشدد في كانون أول/ ديسمبر 2001 بعد عام من فشل أبرز جولة مفاوضات مع إسرائيل في كامب ديفيد برعاية أمريكية للتوصل إلى اتفاق سلام نهائي في حينه.

وفي تشرين أول/ أكتوبر عام 2004 تدهورت الحالة الصحية لعرفات، ونقل أثر ذلك إلى الأردن، ومن ثم إلى مستشفى بيرسي العسكري في فرنسا يوم 29 من الشهر ذاته، وذلك بعد تلقي تأكيدات أمريكية وإسرائيلية بضمان حرية عودته للوطن.

وبعد نقله جوا إلى المستشفي للعلاج، انقطع التميمي عن رؤية عرفات، حتى قرر في التاسع من تشرين ثان/ نوفمبر السفر إلى العاصمة الفرنسية من أجل المكوث بجانبه، خاصة بعد تواتر الأنباء عن تدهور حاد في صحته.

وكشف التميمي أن إدارة المستشفي الفرنسي رفضت في بادئ الأمر السماح له بدخول غرفة عرفات باعتبار أنه رجل دين وسيمارس طقوسا دينية، غير أنه الح عليهم وأصر على زيارته حيث كان يغص في غيبوبة شديدة حينها.

وعن لحظة دخوله غرفة عرفات قبل 24 ساعة من وفاته قال التميمي "مشهد الرئيس الراحل كان مفزعا، رأسه متضخم بشدة والدم ينزف وبدا تنفسه صعبا حتى أن أغمضت عيناي فزعا".

وبينما أخذ التميمي يقرأ أيات من القرآن الكريم على رأس عرفات لعدة ساعات، لاحظ أنه حرك كتفه ثلاث مرات بشكل لا إرادي، لكنه لم يكن يعي شيئا عن العالم الخارجي حوله بفعل الغيبوبة التي أصابته.

ومع ساعات فجر يوم 11 تشرين ثان/ نوفمبر أعلن عن وفاة عرفات حيث تولى التميمي تغسيل جسده بعد ست ساعات من مفارقته الحياة.

وقال التميمي إنه صدم باستمرار النزيف من رأس عرفات حينما بدأ يغسل جسده طبقا لأعراف الشريعة الإسلامية.

وأضاف :" كانت هناك بقع حمراء وزرقاء في جسده واستمر النزيف في وضع غريب رغم وفاته، لذلك طلبت لاصقا طبيا من أجل وضعه على موطن الدم".

وقال أيضا إنه سأل أحد الأطباء عن سبب النزيف بعد الوفاة ، فأوضح أن السبب قد يرجع إلى بعض السموم التي تذهب خاصية التجلط في الدم ، وتسبب التميع الذي يؤدي لخروج الدم بغزارة كالعرق من الجلد.

وروى التميمي أنه تكفل بتجهيز قبر عرفات الذي أوصى بان يكون مؤقتا لحين التمكن من نقله إلى مدينة القدس.

وقال: "صنعنا له قبرا لينقل بسهولة إلى القدس في المستقبل بعد التحرير، فقمنا بتجهيز صندوق من الأسمنت المسلح ووضعناه على قضيبين حديديين كقضبان سكة حديد حتى يتم في المستقبل إخراجه داخل الصندوق بشكل سهل".

وبعد مراسم تشييع رسمية جرت في العاصمة المصرية القاهرة بحضور حشد عربي وغربي رسمي كبير نقل جثمان عرفات جوا إلى رام الله، حيث منع الازدحام الشعبي الشديد التميمي من تولى مراسم دفنه.

وقال :"أضطرت فجر اليوم التالي من دفنه إلى إعادة نبش القبر ودفنه حسب تعاليم الشريعة الإسلامية، حيث صلينا عليه ووضعناه على شقه الأيمن ونشرت عليه ترابا كنت أمرت بإحضاره من المسجد الأقصى".

وتابع: "لاحظت حينها أن وجهه قد عاد إليه صفائه بعد أن كان محتقنا وشديد الصفرة وقت تغسيله، كما أن التورم في رأسه اختفي".

وفي حينها لم يطلب التميمي تشريح جثة عرفات رغم إنه قال إنه مقتنع تماما أنه قضى مسموما "لأن الأمر كان بحاجة إلى قرار سياسي وهو ليس من اختصاصي".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018