الفصائل الفلسطينية تدين قتل الجنود المصريين وتؤكد ان إسرائيل هي المستفيد من الجريمة

الفصائل الفلسطينية تدين قتل الجنود المصريين وتؤكد ان إسرائيل هي المستفيد  من الجريمة
براك ونتنياهو امام المدرعة المصرية المختطفة بعد تدميرها


أدانت الفصائل الفلسطينية، ما وصفتها بالجريمة البشعة، التي وفعت في سيناء امس وراح ضحيتها عدد من جنود الجيش المصري وأكدت ان اسرائيل هي المستفيد الوحيد من هذه الجريمة، فهي تريد خلط الاوراق وخلق المبررات لاستمرار الحصار على قطاع غزة.

  وجاء في البيان، في ضوء الجريمة البشعة التي وقعت في سيناء على الحدود والتي راح ضحيتها عدد من الشهداء من جنود الجيش المصري تداعت القوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة صباح اليوم الاثنين 6/8/2012م لمناقشة تداعيات هذه الجريمة النكراء والمدبرة، وقد ساد اللقاء أجواء من الحزن والألم بسبب هذا الحادث المفجع الذي هز مشاعر كل أبناء الشعب الفلسطيني  وقواه السياسية.

وقد أكدت الفصائل الفلسطينية في ختام اللقاء على ما يلي:
أولاً: يدين الشعب الفلسطيني بكافة قواه الوطنية والإسلامية ومؤسسات المجتمع المدني هذه الجريمة البشعة والمدبرة من جهات معادية لكلا الشعبين المصري والفلسطيني.
ثانياً: تؤكد الفصائل الفلسطينية أن المستفيد الوحيد من هذه الجريمة النكراء هو العدو الإسرائيلي الذي يسعى باستمرار لخلط الأوراق وخلق حالة من عدم الاستقرار في المنطقة واستحداث المبررات لإبقاء الحصار على غزة.

ثالثاً: تؤكد القوى الوطنية والإسلامية وقوفها إلى جانب القيادة المصرية في معالجة آثار هذه الجريمة النكراء بما يخدم مصلحة الشعبين المصري والفلسطيني، وتؤكد أن أمن مصر من أمن الشعب الفلسطيني وأن الفصائل الفلسطينية والجهات الرسمية في غزة على أتم الاستعداد لمتابعة تداعيات هذه الجريمة والتعاون المشترك وبذل ما أمكن لتحقيق ذلك.

رابعاً: يعبر الشعب الفلسطيني وقواه الوطنية والإسلامية عن تضامنه مع الشعب المصري ويتقدم لمصر قيادة وشعبا ولأهالي الضحايا بأحر التعازي بارتقاء هذه الكوكبة من شهداء الشعب المصري والذين نعتبرهم كذلك من شهداء الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية.
وقد اتفقت القوى الوطنية والإسلامية على مجموعة من الفعاليات للتعبير عن سخطها وإدانتها للجريمة النكراء وتأكيد تضامنها مع الشعب المصري ومنها وقفة تضامنية وفتح بيت للعزاء للشهداء في منطقة الجندي المجهول بمدينة غزة بدءً من الساعة الخامسة عصر اليوم الاثنين، وكذلك توجيه رسالة تضامنية للقيادة المصرية.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018