القائمون على شركة كهرباء القدس يطالبون الحكومة الفلسطينية بتحمل مسؤوليتها في اجل انقاذ الشركة

القائمون على شركة كهرباء القدس يطالبون الحكومة الفلسطينية بتحمل مسؤوليتها في  اجل انقاذ الشركة


 

ناشد المهندس هشام العمري المدير العام لشركة كهرباء محافظة القدس الحكومة الفلسطينية لتحمل مسؤوليتها لإنقاذ الشركة من أزمة حقيقية، وذلك عبر اتخاذ خطوات سريعة لوقف تنفيذ شركة الكهرباء القطرية الإسرائيلية لتهديداتها كما جاءت في تبليغ رسمي اليوم عبر مكالمة هاتفية.

وتم تبليغ كهرباء القدس بأن القطرية الاسرائيلية اتخذت قرارا للمباشرة بقطع التيار الكهربائي عن الخطوط المغذية للشركة ووضع يدها على ممتلكات الشركة وحساباتها البنكية إثر تراكم الديون.

وقال العمري:" نحن على مفترق خطير جدا. ونحن نواجه أزمة حقيقية، ولا نستطيع تحمل المسؤولية لوحدنا ويجب أن تتدخل الحكومة الفلسطينية فهذه مسؤولية مشتركة."

وأضاف "ديون الشركة التي وصلت إلى 423 مليون شيكل، هي عبارة عن ديون السلطة الوطنية التي تبلغ 120 مليون شيكل، وديون المخيمات التي تبلغ 250 مليون شيكل بالإضافة الى المتأخرات على المواطنين والسرقات".

وطالب العمري، الحكومة الفلسطينية باتخاذ خطوات فورية لوقف تنفيذ الشركة القطرية الاسرائيلية لتهديداتها ولوقف اتخاذها لاجراءات قانونية تهدد وجود الشركة، وذلك اما من خلال تسديد ديونها وبشكل فوري أو من خلال أن تقوم بادخال "كهرباء القدس" ضمن فاتورة المقاصة أسوة بشركات توزيع الكهرباء الاخرى في الضفة الغربية وقطاع غزة. وقال ان هاتين الخطوتين فقط ستحولان دون قطع التيار الكهربائي واستيلاء الشركة القطرية الاسرائيلية على شركة كهرباء القدس.

وناشد العمري المواطنين بتسديد ديونهم وبشكل فوري. واضاف ان منطقة امتياز الشركة والتي تشمل القدس ورام الله وبيت لحم وأريحا ستشهد تشويشات وقطع للكهرباء في الفترة القادمة، ما لم تتدخل السلطة الوطنية بشكل عاجل . وقال: بالاضافة الى اهتمامنا بالحفاظ على الشركة وموجوداتها واستمراريتها في القدس، فان همنا الاول هو المواطن وتعرض خدمات اساسية مثل المرافق الصحية والمستشفيات والطوارىء وقطاع الاتصالات الى تشويشات نتيجة لقطع الكهرباء والذي قد يطال جميع نواحي الحياة وبالتالي سيتم خلق بلبلة في الشارع الفلسطيني قد تفضي الى وضع خطير. فالشركة القطرية ستقطع الكهرباء بشكل غير مبرمج وقد يطال القطع مراكز المدن والمناطق الحيوية وهو موضوع سياسي أكثر من كونه مالي."

وعقد مجلس ادارة كهرباء القدس اليوم اجتماعا عاجلا لمناقشة تهديدات الشركة القطرية الاسرائيلية برئاسة السيد يوسف الدجاني رئيس مجلس الادارة، وخاطب المجلس على الفور رئيس الوزراء د. سلام فياض مرة ثانية واطلعه على التطورات الاخيرة وناشد سيادة الرئيس بالتدخل الفوري لحل الازمة.

وكان مجلس ادارة كهرباء القدس قد عقد سلسلة من الاجتماعات خلال الاسبوع الماضي لمناقشة الامر مع رئيس الوزراء د. سلام فياض، ووزير المالية د. نبيل قسيس ورئيس سلطة الطاقة د. عمر كتانة حيث قام باطلاعهم على تهديدات الشركة القطرية الاسرائيلية وتأثير هذه التهديدات على عمل الشركة في القدس وحثهم على التدخل السريع لانهاء الازمة.

يدخل تهديد الشركة القطرية الإسرائيلية بقطع الكهرباء عن مناطق تابعة لامتياز شركة كهرباء القدس حيز التنفيذ اليوم، مما يهدد- حسب مسؤولين في الشركة- إلى انقطاع التيار الكهربائي عن مناطق مختلفة في محافظات بيت لحم والقدس ورام الله واريحا، وهي المناطق التي تزود بالكهرباء من خلال شركة كهرباء القدس.

وأكدت مصادر في شركة كهرباء القدس أن الشركة تلقت انذارا من الشركة القطرية بقطع التيار الكهربائي بطريقة "ممنهجة" عن مناطق امتياز شركة كهرباء القدس بسبب الديون المتراكمة لصالح الشركة الاسرائيلية.

من جانبه، أوضح عضو مجلس إدارة شركة كهرباء القدس حسن مصلح ، أن حجم الديون المتراكم على شركة القدس لصالح الشركة القطرية يبلغ 424 مليون شيقل، تراكمت لأسباب عدة من بينها عدم دفع المخيمات لأثمان الكهرباء، والفرق بين أسعار الشراء والبيع للكهرباء وعدم دفع المقاصّة من قبل الحكومتين الفلسطينية والاسرائيلية، في حين يتم دفعها لشركتي كهرباء الشمال والجنوب.

وفي حال نفذت الشركة الإسرائيلية تهديداتها فإن وسط الضفة الغربية سيعاني من انقطاع الكهرباء أسوة بالوضع في قطاع غزة، رغم ان شركة كهرباء القدس نفذت برامج جباية واستبدلت عدادات الفاتورة بعدادات الدفع المسبق في إطار استعادة ديونها، إلا أن انقطاع الكهرباء لن يجد تفسيرا منطقيا من قبل المواطنين الملتزمين بالدفع للشركة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018